SHARE

قامت قوات الاحتلال الصهوينية على إخلاء أحد المنازل التابعة لاسرة فلسطينية في صباح اليوم الأحد بالقوة, وتم هدم منزلهم أمام عيونهم في ” سلوان” الواقعة في ” القدس” ومثل العادة فأن الذريعة التي اتخذتها اسرائيل كانت ان البناء من دون تراخيص, ولكل من يتسأل لماذا لا تقوم اسرائيل بهدم المستوطنات الصهيونية و التي اقيمت بلا ترخيص فأن الاجابة ستكو ان الحكومة الصهيونية كانت قد وجهت مجموعة من الانذارات الى مستوطنات اقيمت بطرق غير مرخصة و وبعد توجيه الانذار النهائي و اعطاء الضوء الاخضر للقوات الاسرائيلية باخلاء البؤرالاستيطانية من اصحابها بالقوة قاموا سكانها بمجموعة من أعمال العنف و المظهرات التي لم تستطع القوات الاسرائيلية التصدي عنها و قرروا تركهم في المستوطنات لحين آخر, ولا يغرك عزيزي القراءى تلك الفصول و الاعمال التي يقومون بغجادة تمثيلها فأن كل هذا يأتي فقط لظهار أنها تحرص على الابنية المرخصة و تعاقب الجميع و ليس فقط سكان فلسطين, الذي تقوم بطردهم من المنازل بالقوة و تهديم بيوتهم أمامهم بآلياتها .

أما عن السياسة التي تتبعها الحكومة الصهيونية فأنها ترسل خطابا كما فعلت مع هذه الاسرة , فقد قامت بإرسال اخطار قبل عملية الهدم يوم الاحد في الاسبوع الماضي, الصادر من البلدية الاسرائيلية, ونذكر ان المنزل قد بني منذ سبعة أعوام و هو يتكون من غرفة واحدة فقط اضافة الى مطبخ صغير و حمام واحد تبلغ مساحته 60 متراً فقط, أما عن كيفية الهدم , فأن العائلة قد خيرت – وهذا الاجراء متبع مع جميع العائلات اللواتي يتسلمن اخطاراً بالهدم- بان عليهم دفع تكاليف الهدم  للبلدية الصهيونية لتقوم آلياتها بهدم المنزل و في العادة يكون ذلك مقابل مبلغ مالي كبير أو ان تقوم العائلة بهدم منزلها بنفسها .