SHARE

في خبر صرحت به أحد الصحف العبرية أمس حل أحد اللقاءات السرية التي عقدت بين اسرائيل و مصر في الأردن في ميناء العقبة تحديداً. وجاء في تقرير الصحيفة اليوم وأمس , حيث كان التقرير على جزئين لما يحتويه من معلومات في غاية الأهمية , أن الرئيس الاسرائيلي نتنياهو قد قدم خطة طويلة المدى تتكون من خمسة خطوات هامة , وذلك بحضور ممثلي الدول : جمهورية مصر , الأردن, وممثلين من الوليات المتحدة الأمريكية  وكان من بينها , عقد مؤتمر طارىء مع السعودية , اضافة الى حق الوليات الأمريكية في الفيتو ضمن مجلس الأمن الدولي.

أما عن تفاصيل هذا الاجتماع فقد جاء على لسان بعض المسؤولين الاسرائيلين و الامركيين الذين حضروا هذا الإجتماع فقد أكدوا ان الرئيس الاسرئيلي طالب ان تقوم الحكومة الأمريكية بلإعتراف بشرية إسرائيل و الاعتراف بها كدولة بشكل رسمي مقابل أن تقوم ما اطلق عليه ” التجميد” , وأكد الحضور الامريكي ان هذه القمة السرية كان من أبرز الضور العربي فيها رئيس جمهورية مصر ” السيسي” و ملك المملكة الهاشمية ” عبد الله الثاني”.

وقد قام الرئيس الاسرائيلي بعض الاجراءات و الخطوات التي قام بها في “تل أبيب”  بهدف الوصول الى مبادرة إقليمية سلمية والتي من شأنها أن تقوم بإستئناف المباحثات بين الطرف الفلسطيني و الاسرائيلي .

وتضمنت النقاط الي قدمها نتنياهو في هذه القمة السرية أن يتم السماح للشعب الفلسطيني بإقامة المشاريع الاقتصادية في الضفة الغربية , والتي تخضه الى سيطرة الحكومة الاسرائيلية من الناحية الأمنية و المدنية , و ان يتم تشجيع مشاريع البنيتة التحتية  من خلال تعاون بين الحكومة الاسرائيلية و الفلسطينية , أي أن الحكومة الاسرائيلية على إستعداد تام ان تسمح للشعب الفلسطيني ببدء المشاريع و إحياء الحياة الاقتصادية لكن بسيطرة و اشراف اسرائيلي كامل.

لم يتم ذكر المزيد من المعلومات حول القمة حتى الآن الا ان خبرها قد بداء بالتسريب و نأمل ان نستطيع ان نحصل على المزيد من العملومات حولها في الايام القادمة .