SHARE

في صيغة حادة أبلغ نائب سفير كوريا في الولايات المتحدة الامريكية على لسان كيم أون رئيس وزعيم كوريا أن المشروع النووي الكوري الشمالي لن يخضع للتناقش والتفاوض، وهو مشروع نافذ لا محالة حتى مع عداء اميركيا، ولكنه ما زاد الامر سوءً ان الدولة الامريكية تظن انه يمكنها تهديد العالم كله نوويصا ولكنها تحارب لاجل ألا يهددها احد بمثل أسلحتها، وهذا ما لا نقبل أبدًا، وعليه طالما استمر التهديد الامريكي نوويصا، سسنستمر في مشروعنا لتهديد امريكا نوويًا أيضًا.

كما ان البعثة الكورية في الامم المتحدة قالت أن كل هذه المفاوضات لن تنجح غلا بتنازل الطرف الامريكي عن موضع القوة الذي بكل غرور يراه ملكًا له فقط، وأن يتقلد مفاتيح السياسة مثلنا جميعًا دون الرجوع والاستناد إلى الأسلحة النووية كوسائل ضغط، لانه في العالم حاليصا من يستعد بقوة ليكون فيموضوع مثل هذه البلاد وأنظروا ماذا سيفعل من بعد. بالتأكيد لم تعجبكم صيغة الوعيد، وهذا ملا يعجبنا في أمريكا.

كوريا ومفاوضات أميريكا:

وكل المبعوثين الكوريين تحدثوا بنفس اللكنة، ان أميركا تنصب نفسها دون انتخاب كحاكم للعالم وهذا ليس صحيحًا، فغن شبه الجزيرة الكورية ملكًا لنا وحدنا مثلًا، ولذا لن نرضى بأية تدخلات أمريكية مهما كانت، ربما نستمع للنصائح ولكنها تبقى نصائح وليست توجيهات وإرشادات وأوامر كما اعتادت الولايات المتحدة أن تفرضها على الدول الضعيفة من العرب، مثل العراق مثلًا، أما الآن فهناك كوريا الشمالية وبرنامجها النووي، لنهدد أمريكا كما تهددنا، ونخوض حربًا متكافئة الجوانب هنا نووي يصل للبلاد وهنا نووي يضرب كل الولايات، ونرى من يمكنه أن يستمر في القتال وسط هذا الضغط النفسي والعقلي.

ثم أكد كل الدبلوماسيين الكوريين ان الوقت قد لاح لخفض شدة الحوار واللجوء للسياسة والحلول الاستراتيجية والدبلوماسية أيضًا.

كما انهمةعلقوا مرة أخرى على العقوبات التي تصدر على الدول مثل كوريا وإيران ومن على شاكلتهم من الدول الطموحة التي تعمل على تعزيز امنها فقط ولم تبغى على أحد، بالعقوا فيظل أن أميركا لم يفرض عليها عقوبة نووية رغم تجاربها الكبرى والعملاقة.

ثم أكد واحد من الوفد أنهم يسعون لجعل الولايات المتحدة تدفع الثمن غاليًا لكل الجرائم التي ترتكبها في حق كوريا حكومة وشعبًا.