SHARE

وفي سابقة وكأن كوريا تقول لأمريكا انا هو لإقلاق منامك فقط، أعلنت مواصفات صاروخ باليستي جديد تقوم بإنتاجه وهو عابر للقارات قادر على ان يحمل رؤوس نووية وأقوى بكثير من الصواريخ محل النزاع الآن.

وقال كل الخبراء أن هذا الصاروخ إذا تم غنتاجه فبوسعه الوصول لكل الأراضي الامريكية، ويصبح كاشفًا لكل بؤرة فيها.

هاوسونغ 13 مع الزعيم الكوري مساء أمس، حين وقف ف يالعاصمة مع تصميم الصاروخ الجديد الذي يعمل جيشه الآن على تطويره وإنتاجه لتصبح بلاده البلد الوحيدة في العالم التي تعادي أمريكا بكل وضوح ومن فوق المنضدة وبكل ذوق.

وكما علمنا أن الصاروخ من 3 مراحل، ولكن الخبراء قالوا أنه لم يتم اختبرا نطاقه بعد، وحسب قوته فسيكون من الصعب ان يسمح له بالتجربة بهذه السهولة، فهذا الصاروخ من شانه تغيير خريطة العالم بكل بساطة فقط إن أرادوا تغييرها.

كوريا ومفاجآت عدة:

وأكد ان هاوسينج 14 اختبر مرتين الشهر الماضي لانه كان صاروخًا من مرحلتين لكن صاروخًا من ثلاث مراحل سيكون اقوى بكثير من هذا الصاروخ الممجرب وستصعب عملية تجربته.

وأكدت كوريا الجنوبية وأميركا بالمرة أن الصاروخ 14 يبلغ مداه حوالي 10000 كيلومترا وربما يصل إلى معظم انحاء الولايات المتحدة الأمريكية بكل سهولة ويسر، فما بالك بالصاروخ الجديد 13 ذو الثلاث مراحل وبالتأكيد المدى الأكبر.

أكد كل الخبراء العسكرييون أنهم يتوقعون أن يصلى مدى هاوسينج 13 إلى 12000 كيلومترا وعليه سيصل إلى أي جزء بالولايات المتحدة الأمريكية بسهولة ويسر أكبر بكثير من هاوسينج 14 السابق.

حيث أن أي مدى أكبر من 11000 كيلومترا يضع نيويورك وواشنطون في مرأى ومسمع الضربة.

وهه الأزمة بدأت بعدما جربت كوريا صواريخ بالستية ثم هددت بغطلاق بعضها على جزيرة غوام الامريكية للتجربة أيضصا لكنها تراجعت سريعًا بعد بعض السياسة والحلول الدبلوماسية.

إلا أن الرئيس الكوري الشمالي لم يكتفي بالمشاكل مع أمريكا إلا أنه صرح تصريحصا غريبصا اليوم حين قال إن السياحة في كوريا الشمالية أكثر أمنًا ونظافة من السياحة في لندن، وعليه دعى كل سياح العالم أن يزوروا بلاده وألا يذهبوا إلى لندن حفاظًا على أرواحهم، وهذه سابقة عداء لا شيء أخر، ولا نعلم عن رئيس كوريا أن يحب أي أحد، فكل العالم أعدائه في رأيه.