SHARE

بلاد أوروبا معروفة أنها تحتوي الحرية أكثر من أي مكان أخر في العالم، وعله لما انتشرت ثقافة الدعارة والجنس، والتجارة بالجنس عمومًا أول ما قامت قام من بين ظهرانين دعاة الانفتاح، فصار الرجل يربي ابنته، ثم تذهب ابنته لتعمل في الدعارة، لأن يجتمع فوقها من الرجال ما تحتمل لتحصل بعض النقود، وبكل تأكيد كا للفقر دخل في ذلك، وهنا نتحدث عن دولة عظمى لكنها من أفقر الول، وأقصد الفقر هنا هو مستوى دخل الفرد، وليس فقر الدولة نفسها، وهذه الدولة هي روسيا، حيث أعلنت ممثلة إباحية وعاهرة في بعض شركات الغنتاج والملاهي الليلة أنها تعتزم الترشح ضد الرئيس فلاديمير بوتين في الانتخابات القادمة والتي ستبدأ في شهر مارس القادم من العام 2018، وهي تكون نهاية بوتين الثانية،كما أن بوتين معروف عنه أن منافساته دائمًا من الإناث فقط لأنه يؤمن بالقوامة على النساء، ولا يسع النساء في حكمه الكثير من الحقوق، ولذا تتطلع أ سيدة لمجاراته ومباراته والحصول على أصوات السيدات، ولكن هل ستكون تلك السيدة هي ممثلة إباحية، او عاهرة، بالتأكيد هذا ما سيستغله بوتين في حربه الشرسة ضد أي من سيواجهه.

كما أن الممثلة الإباحية الروسية إليا كروفا ليست تتكلم من منطلق الهزر والشهرة، بل قدمت طلبًا فعليًا للترشح ضد الرئيس الحالي، وطلبها وفق الدراسة وفقًا للونين الروسية في تلك المادة.

نقاط قوة مشروعها:

كما أن السيدة الطموحة قالت إن من مشاريعها التي ستعمل على وضعها خلال فترة حكمها، عض قوانين الرقابة على الملابس، وكذلك بعض مشاريع التربية الجنسية في المدارس ما قبل الثانوية والثانوية لينشا الطلب وهو مستعد جنسيصا ويعي كل شيء حواليه.

وأيضصا بعض المشاريع التي كانت لدى الدولة وألغاها الرئيس الحالي ومنها مثلًا إعطاء قروض بدون فوائد للمشاريع الصغيرة حتى تتمكن من النهوض والقيام بمهامها، ولكن تكون القروض محددة بمدة للسداد، وبعض القوانين للفحص الجنسي الإلزامي حتى لا يؤذي أي شخص شخصًا أخرًا لمجرد أنه يجهل انه مصاب بمرض جنسي معدي.

كما أن أهم القوانين التي تتبناها المومس الروسية ذات الأخلاق العالية، هو فرض قانون وتعديل قوانين التبني حيث يجب على الاهل الذين يريدون تبني أي طفل، تقديم شهادات طبية وقانونية ونفسية تفيد أهليتهم لذلك واستعدادهم التام، وأفادت أنه أي نوع من انواع التحرش الجنسي سوف تكون عقوبته هي الإعدام مباشرة.

ومن المفترض أن الإنتخابات الرئاسية ستكون في مارس من العام القادم وإلى الآن لم تتقدم مؤسسة الرئاسة بإفادة ما إن كان بوتين سيترشح أم لا.