SHARE

منذ مارس 2015 يشن الجيش السعودي وحلفائه العسكريين (فيما يمثل تيار السنة) في تجمع هدفه إحلال الشرعية باليمن فيما يسمى ب (عاصفة الحزم) ضد المتمردين الحوثيين في الجهة الأخرى وهم جماعة شيعية
والحوثيين هي جماعة متمردة في الأراضي اليمنية بالعاصمة صنعاء في عام 2014 وأطاحت بالحكومة اليمينية بمساعدة وحدات متمردة من الجيش المارقة. ومنذ ذلك الوقت هم يسيطرون على جزء كبير من البلاد والمنطقة الصفراء في الخريطة هي التي تنتشر فيها الاعمال العسكرية للحوثيين

control-600
وبينما الأغلبية سنية في اليمن، فالحوثيين هم مجموعة الشيعية التي تقاتل الحكومة على نحو متقطع منذ عام 2004. وتربطهم علاقات مع إيران وهي أكبر معقل وداعم للتيار الشيعي بالعالم، ولكن نفى المتمردين مزاعم المملكة العربية السعودية وحلفائها بانها تتلقى دعما عسكريا من طهران.
وساعدت الولايات المتحدة التحالف العسكري بقيادة السعودية منذ البداية.
وذلك بتوفيرها معلومات استخبارية وإضافة الى تزويد الطائرات الحربية السعودية بالوقود. وايضا تشارك في قصف بعض المواقع للمتمردين. ولكن ضربات التحالف دمرت أيضا المستشفيات والأسواق والأحياء السكنية، مما أسفر عن مقتل أعداد كبيرة من المدنيين.
وفي يوم السبت الماضي الموافق التاسع والعشرون من أكتوبر، قامت قوات التحالف التي تقودها السعودية بغارات جوية قتلت أكثر من مائة شخص في جنازة في صنعاء وقتل أكثر من عشرة الآلف شخص قتلوا في الحرب، ووفقا لمنظمة الأمم المتحدة، ازداد تهديد المدنيين منذ انهيار محادثات السلام في أغسطس.

أطلقت سفينة حربية أمريكية مؤخرا صواريخ كروز على منشآت تحتوي رادارات في اليمن.
وبعد ان أطلق المتمردين الحوثيين صاروخين في هجمات صاروخية فاشلة لتدمير سفينة حربية أمريكية في البحر الأحمر، ودمرت سفينة أمريكية أخرى ثلاث منشآت تحوي رادارات في اليمن.

وكان هذا اول اشتباك عسكري مباشر من قبل الولايات المتحدة في عاصفة الحزم في اليمن. وتسعى إدارة الامريكية لأوباما للتوصل الى اتفاق لإنهاء الصراع المميت (وعلى نحو متزايد) مع الدعم الهادئ الحملة الجوية التي تقودها السعودية ضد المتمردين

هناك نقص حاد في الصحة والخدمات والمواد الغذائية في البلاد، وانسحبت جماعة أطباء بلا حدود للإغاثة من ستة مستشفيات في شمال اليمن بعد ان اعرضت العديد من منشآتها للهجوم من قبل الضربات الجوية الخاصة بالتحالف الذي تقوده السعودية

الطرود الغذائية من وكالات الإغاثة، مثل تلك التي في الصورة أعلاه في صنعاء، هو أمر حيوي بالنسبة لكثير من اليمنيين الذين يعانون خطر المجاعة وسوء التغذية والنقص الحاد في المياه والصرف الصحي.

alqaeda-600

وقد اعطت الفوضى في اليمن فرصة للجماعات المتطرفة بتكثيف العمليات فبدأت منظمة القاعدة ببعض العمليات العسكرية والمنطقة الحمراء في الخريطة هي منطقة عمليات منظمة القاعدة في اليمن