SHARE

toledo-museum-of-art

حظرت وزارة مصر للآثار أي تعاون مع متحف توليدو للفنون في أمريكا، بعد أن عقدت مؤسسة مقرها أوهايو مزادات لبيع القطع الأثرية المصرية القديمة. وأوضح بيان للوزارة يوم الاثنين ان القرار تم اتخاذه بعد ما وصفته ب “إجراءات غير لائقة تجاه التراث الثقافي في مصر” عقب ان بيع في المتحف عدد من القطع الأثرية المصرية، القبرصية والإيطالية في اثنين من المزاد في دار كريستيز في نيويورك. وبعتقد المصريين أن هذا البيع “ينتهك ميثاق الشرف للمجلس الدولي للمتاحف “

15bd0d68-6906-4fb9-9c00-b802cc8bca05

وقال المشرف العام على إدارة (عودة الآثار إلى الوطن) ، شعبان عبد الجواد أن الوزارة قد حظرت أي تعاون أو تعامل مع متحف توليدو أو أي من موظفيه، بعد ان قاموا بهذا الخرق الأخلاقي المزعوم لاتفاقيات المجلس الدولي للمتاحف. وأكد أن الوزارة تسعى لوقف مثل هذه المبيعات من أجل إعادة الآثار المصرية من خلال القنوات الدبلوماسية المختلفة

وقعت وزارة الآثار عددا من الاتفاقيات الثنائية العام الماضي مع عدد من الدول لإعادة جميع القطع الأثرية التي تعد مصر قادرة على تقديم دليل على الانتماء إلى الثقافة والتاريخ المصري.