SHARE

موسكو (رويترز) – اتهم وزير الدفاع الروسية يوم الثلاثاء ان المتمردين السوريين من القصف المكثف للمناطق السكنية في مدينة حلب.

وقال سيرجي شويجو وأكثر من 2،000 المتشددين المدعومين من قبل العشرات من الدبابات والعربات المدرعة شنوا هجمات على الذين يعيشون في عشرات المدارس والمستشفيات في الجزء الذي تسيطر عليه الحكومة من المدينة. وادعى أيضا ان المتمردين منعوا المدنيين من مغادرة الأحياء التي يسيطر عليها المتمردون، مما أسفر عن مقتل العشرات.

بدأ الثوار في حلب هجوم يوم الجمعة لكسر الحصار الحكومة على الجزء الشرقي من المدينة، والتي كانت تحت سيطرتهم منذ عام 2012.

وقال شويجو أن وقف الغارات الجوية الروسية على حلب دخل يومه السادس عشر الثلاثاء الماضي

في الأسبوع الماضي، طلب الجيش الروسي علنا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالسماح باستئناف الضربات الجوية بسبب هجوم المتمردين، لكنه بوتين رفض الطلب.

وقال المتحدث باسم بوتين ديمتري بيسكوف أن الرئيس يعتقد أن “هدنة إنسانية” ينبغي أن تعقد لكنه حذر من أن هجوم المتمردين يمكن أن يحدث تغييرا في هذه السياسة. واوضح بيسكوف للتايمز في تقرير لندن زاعما أن بوتين يخطط لإطلاق العنان لهجوم جوي واسع على حلب باستخدام حاملة الطائرات الروسية، وان الأدميرال كوزنيتسوف، تصل للشواطئ السورية.

المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، والميجر جنرال ايجور كوناشنكوف، وسعى يوم الثلاثاء لمحاولة التصدي لانتقاد الولايات المتحدة الامريكية للتعاون المشترك بين روسيا وسوريا من خلال اتهام قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة الامريكية بضرب المدنيين في مدينة الموصل العراقية.

هذا الاستيلاء على الإطار من شريط فيديو وزعته وكالة الانباء (الثقة) والذي يظهر تصاعد للهب من انفجار سيارة مفخخة هاجمت موقف الحكومة السورية، في جنوب غرب حلب، سوريا، أكتوبر 28، 2016.حيث قام المتمردون بتفجير ثلاثة من السيارات المفخخة ضد مواقع الحكومة