SHARE

 مواجهات شاملة في جنوب الضفة الغربية المحتلة في بيت امر و باب الزاوية وسط مدينة الخليل، في أعقاب تفجير قوات الاحتلال عبوة ناسفة، وضعت قرب المكعبات الإسمنتية المثبتة احتلاليا في منطقة التماس قرب مجمع استيطاني.

واقتحمت قوات الاحتلال فجراً منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل وفجرت العبوة .

وتمكن شبان الانتفاضة رغم الحواجز والأبراج العسكرية من زرع عبوة ناسفة محلية الصنع على مدخل شارع الشهداء أي على بعد أمتار قليلة من أبراج الاحتلال، إلا أن قوات الجيش عاجلت باقتحام المكان قبيل انفجارها وفككتها.

وقد تجمهر العشرات من شبان الانتفاضة ساعة عملية التفجير على مدخل حارة الشيخ ومنطقة بئر الحمص وهم يهتفون بهتافات ضد الاحتلال ثم اندلعت المواجهات. وفتش جنود الاحتلال عددا من المحلات التجارية، وصادروا عددا من كاميرات التصوير، في إطار بحثهم عن واضعي «العبوة».

واقتحمت قوات الاحتلال كذلك، بلدة بيت أمر شمال مدينة الخليل، وحاولت نزع صورة الشهيد خالد خليل من داخل مسجد البلدة، والذي ارتقى قبل (10) أيام، بعد تنفيذه عملية دهس اندلعتأصيب فيها ثلاثة جنود. وأصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، فجر السبت، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلية في بلدة بيت أمر.

كما أصيب ثلاثة فلسطينيين بجراح، جراء اعتداء مستوطنين يهود، عليهم، خلال قطفهم ثمار الزيتون في قرية الجانية، قرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية.

وأفادت مؤسسة الهلال الأحمر الفلسطيني أن طواقمها نقلت الإصابات إلى مجمع رام الله الطبي.

وأشارت إلى أن إحدى الإصابات وصفت بالخطيرة.

وقال شهود عيان إن المستوطنين هاجموا ثلاثة شبان من عائلة أبو فخيدة، كانوا يقطفون الزيتون في قرية الجانية، القريبة من مستوطنة «طلمون ج» المقامة على أراضي القرية. وأشار شهود العيان إلى أن أحد الشبان أصيب برأسه ووصفت جراحه بالخطيرة.