SHARE

تهم المهدي البرغثي وزير الدفاع المقترح في حكومة الوفاق الوطني الليبي، قوات الجيش التي يقودها المشير خليفة حفتر باغتيال ضابطين ينتميان للكتيبة 204 دبابات التي كان يقودها في بنغازي.
ووجه البرغثي، في مؤتمر صحفي عقده في قاعدة بوستة البحرية بالعاصمة طرابلس، انتقادات حادة للمشير خليفة حفتر، اتهمه فيها باستعمال آلاف المرتزقة الأجانب للسيطرة على الهلال النفطي وعلى مناطق أخرى بوسط وجنوب البلاد، مشددا على عدم وجود جيش في المنطقة الشرقية، وأن حفتر لم يستطع بناء حتى كتيبة واحدة، جازما بأن 90% من القتلى في محاور القتال بالمدينة هم من المدنيين.
وقال وزير الدفاع المقترح لحكومة الوفاق الوطني التي رفض مجلس النواب المصادقة عليها “إن ما يحدث في بنغازي عودة إلى الوراء وصناعة للإرهاب من جديد”، وإن طريقة علاج حفتر للإرهاب في بنغازي أدت إلى إدامة المعركة لمدة ثلاث سنوات. واتهم قوات حفتر بالاستعداد للهجوم على مدينة الجفرة، وسط الصحراء الليبية، بواسطة آلاف من المرتزقة الأجانب، مشيرا إلى أنه ذهب إلى هناك للدفاع عنها ولدراسة إمكانية نقل مقر وزارة الدفاع إليها.

وذكر وزير الدفاع المقترح أن حفتر لم يحسم السيطرة على الهلال النفطي بمعركة عسكرية، بل ببعد اجتماعي وبآلاف من المرتزقة، وهؤلاء يتمركزون أيضا، بحسب تصريحه، في مناطق زلة ومرادة وسبها والواو.
وأكد البرغثي عدم وجود خطط لغزو الشرق، في إشارة للمناطق التي تسيطر عليها قوات المشير حفتر، مضيفا أن منطقة الهلال النفطي ستتحرر من الداخل، وبأن سكان بنغازي “لن يسكتوا على الانتهاكات” بالمدينة، مضيفا إن ما يحدث في بنغازي هو أشد من الإرهاب.
يذكر أن المهدي البرغثي كان يقود الكتيبة 204 دبابات في بنغازي، قبل أن تسوء علاقاته مع حفتر إلى درجة القطيعة. وقد كلف حفتر ضابطا آخر في أغسطس/آب الماضي بقيادة الكتيبة التي تغير اسمها إلى “كتيبة 298 دبابات”