SHARE

سفير إسرائيل الجديد في تركيا يعيد العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل وتركيا بعد مرور6 سنوات من التوتر.

أبلغت إسرائيل تركيا بترشيح سفير جديد لها إيذانا بعودة العلاقات بين البلدين إلى مسارها الطبيعي بعد التوتر الذي أصاب العلاقة بين البلدين إثر اعتداء القوات البحرية الإسرائيلية ومقتل عشرة ناشطين أتراك على سفينة المساعدة التركية التي كانت متجهة إلى قطاع غزة حينها.

أعلن المتحدث باسم وزارة خارجية إسرائي السيد إيمانويل نحشون أنه تم اختيار السفير رسميا وهو السفير إيتان نائيه وسيبدأ مهام عمله في تركيا مباشرةً بعد تأكيد الجانب التركي.

تركيا تعامل إسرائيل بالمثل وتعين سفيرا جديدا

جاء رد الفعل التركي على اختيار إسرائيل سفيرا لها في تركيا مماثلا حيث قام الرئيس التركي اردوغان  في يوم الأربعاء السابق بتعيين  السفير  الجديد ليمثل تركيا في اسرائيل , وكانت هذه خطوة جاءت تأكيدا على نية البلدين بإعادة العلاقة بينهما بشكل مكامل.

جاء خبر تعيين السفير التركي لدى إسرائيل في مؤتمر الرئيس التركي في مدينة  أنقرة التركية  قبل ان يغادر في رحلة عمل دبلوماسية  إلى باكستان حيث صرح بأنه : “سنعين كمال أوكام سفيرا في دولة إسرائيل.”

تأتي هذا الخطوة بعد الاتفاق الذي وقعه الطرفين في شهر يونيو/ حزيران من العام الجاري لإنهاء الخلاف القائم بين البلدين على أن تدفع إسرائيل لتركيا 18 مليون يورو (20 مليون دولار) على سبيل تعويضات لصالخ أسر ضحايا سفينة الحرية وعلى الجانب الأخر تتنازل إسرائيل عن الدعوى المُقامة ضد عسكريين سابقين المتورطين في الهجوم.

يُذكر أن تركيا اشترطت أربعة أمور لعودة العلاقات مع إسرائيل وهي: تقديم تعويضات كافية لأسر الضحايا المتورطة إسرائيل بقتلهم، وتقديم اعتذار رسمي لتركيا، و تخفيف الحصار المُفروض على قطاع غزة بما يستأنف إدخال وتوزيع المساعدات الإنسانية إلى القطاع عبر مؤاني إسرائيلية وأخيرا عودة العلاقات الدبلوماسية وتمثيلهما على مستوى السفراء من كلا البلدين.