SHARE

مع إعلان فوز المشرح الديمقراطي دونالد ترامب رئيساً للوليات المتحدة الأمريكية, إلا انه لن يستلم الرئاسة بشكل كامل حيث ان الفترة الاولى هي فترة تمهيدية يتجهز فيها الرئيس لاستلام كافة الشؤون المتعلقة بلولايات المتحدة , اضافة الى قيام دونالد ترامب بجولات دولية عدة الآن لتوطيد العلاقات الدولية مع الدول الاخرى لا سيما دول الخليج العربي و مصر , بسبب ما تشهده الجول العربية من مشاكل و حروب أهلية , حيث وعد ترامب بأنه سيعمل جاهداً لوقف القتال في سوريا , ولحين حصول ذلك هنالك مخاوف دولية كبيرة جداً ان تكون الفترة الفاصلة ما بين تدخل ترامب بشكل رسمي لحل و لوقف القصف في سوريا , فترة تشهد فيها حلب  السورية  دمارا شاملا و هجوماً شديداً يؤدي الى هلاك مؤكد , ويأتي ذلك واضحاً و جلياَ في ازدياد شدة و حدت القصف الروسية و قتل النظام السوري للمدنيين و للمعارضة السورية في نواحي حلب , فكلما اقترب موعد تنصيب ترامب رسمياً كلما ازداد قصف الكيران الروسي في حلب.

وفي عدة اتصالات و مباحثات سياسية جرت ما بين دونالد ترامب و ما بين الرئيس السوري بشار الأسد , نجد ان هنالك اتفاق بينها على السعي لحل الازمة في حلب, ولكن هنالك تخوف كبير ايضاً من مجموعة اعضاء في الامم المتحدة ان يستغل الرئيس السوري الفترة المتبقية قبل تعيين الرئيس الامريكي رسمياً و ان يشهد هجوماً كارثياً على شرق حلب السورية .