SHARE

قال أمين عام في الحركة الوطنية الفلسطينية “البرغوثي”  أنه لا بد من عقد جلسة وطنية فلسطينية خلال الشهور القليلة القادمة لاعادة تشكيل و ترتيب القوات و الفصائل الفلسطينية المختلفة من مجلس تشكيل قوة موحدة , تقف في طريق القرارات  الاسرائيلية الجديدة و التي لا بد من التصدي لها .

وأضاف البرغوثي أنه لم يتم تحديد مكان و زمان انعقاد هذا المجلس لكن سيتم الترتيب حول هذا الامر مستقبلاً بالتنسيق مع الفصائل المشاركة و سيتم الاعلان عنه في حينها .

المجلس المنعقد سيضم ممثلين الفصائل  المعارضة و الوطنية في فلسطين , إضافة الى ممثلين الدول المجاورة مثل مصر والأردن , وقال انه سيتم إستدعاء جميع الدول التي كان لها تأثير و دور فال في القضية االفلسطينية لأنهم لا و بد أن يشاركوا في عملية صنع القرار من أجل تحقيق المصلحة للجميع.و قال انه من المهم جداً أن يتم تمثيل الاراضي الفلسطينية خارج حدودها للدفاع عن القضية و حقوق الفلسطينيين على مستوى دولي.

وشدد ايضا على ان أهمية هذا المجلس الذي سيتم عقده  هو يمثل مبادرة فلسطينية وطنية لا بد من القيام بها بلتعاون مع أهم الحركات لجهادية و المقاتله في فلسطين و المتمثلة في حركة حماس و فتح.

وفي الأخير قال أن مكان انعقاد هذا المجلس لا يهم , لكن يرجو من التعاون الدولي لمنع ضغوطات اسرائيلية حوله , و أن يتم السماح بلجميع بالحضور , فعلي سبيل المثال مؤتمر رام الله الذي تم انعقاده في الاسبوع الماضي , لم يحضره أكثر من 200 عضو لان اسرائيل رفضت اعطائهم التصاريح , و قال مؤكداً ان حضور و مشاركة جميع الحضور المعنيين أمر في غاية الأهمية . حيث أن اسرائيل ستعمل جهدها من أجل منه أي تجمع سلمي يصب في مسلحة الفلسطينيين .