SHARE

يقوم وزير الخارجية الفلسطيني بمجموعة من الزيارات و الاجتماعات مع رؤساء الخارجية في عدة دول من أحل تعزيز التعاون الدولي و البحث في كيفية إنشاء علاقات دولية ما بينها و ما بين فلسطين على عدة أصعدة .

وقام وزير الخارجية الفلسطيني بمناقشة التطورات الفلسطينية المحلية و الوضع الامني في منطقة الشرق الاوسط مع وزير الخارجية الانندونيسي , حيث قامت وزيرة الخارجية الاندونيسية بالمشاركة في مؤتمر للسلام عقد في باريس و تناول المؤتمر جانب من القضية الفلسطينية و حلول مقترحة من أجل حل الخلافات القائمة مع اسرائيل و قامت بمشاركة وزير الخارجية الفلسطيني بهذه النتائج .

وتمت مناقشة اهم التطورات الحاصلة بين فلسطين و الاسطيان الاسرائيلي من قانون نهب الاراضي و  قانون منع الآذان في أوقات معينة  وخطط اسرائيل لنشر عدد المستطونات بشكل كبير جداً , معرباً في النهاية عن خيبة الامال التي وجدها في المجتمع الدولي بشكل عام تجاه صمته في قضاضا فلسطين المحتلفة .

كما التقى ب ممثل ووزير خارجية سورينام وتم مناقشة طرق تطوير العلاقت بين البلدين  وكيف ممكن لسورينام ان تستفيد من التجربة الفلسطينية في مختلف النواحي  وتمت الموافقة على أن يتم إرسال مجموعة من المختصيين في مجال الطب و الزراعة من فلسطين الى سورينام كتبادل بين البلدين , بينما شددت وزيرة الخارجية على ضرورة إنشاء و تقوية العلاقات السياسية ما بين البلدين قبل ان يتم الاتاق على التبادل الثقافي و تبادل الخبرات ما بينهم .

وقابل المالكي ايضاً وزير خارجية “تيمور الشرقية” وتمت الباخثات الدولية ما بينهم في القضية الفلسطينية وكيف يمكنهم من إنشاء العلاقات الدولية لمساعدة الشعب الفلسطيني وتم الاتفاق فيها بينهم على التبادل الثقافي   و الاقتصادي دعماً منه للشعب الفلسطيني و للعلاقات الدولية .

كما زار المالكي  المالدليف , زنيبال لبحث طرق تطوير العلاقات بين البلدين و إنشاء التعاون و التبادل السياسي , الاقتصادي و الثقافي ما بينهم .