SHARE

ما زالت العلاقات الفلسطينية الاسرائيلية تزداد سوءاً يوم بعد يوم , واشدت الخلافات ما بينهما خاصة بعد الحرائق التي اصابت معظم الاحياءفي الاراضي المحتلة و المستوطنات الاسرائيلية .

وبعد هذه الحادثة و على الرغم من إرسال الجهات الفلسطينية المساعدات من أجل اخماد الحرائق حيث أن عرب 48 قد تضرروا منها ايضاً, الا ان الحكومة الاسرائيلية لم تقدر هذا الأمر و  بدأت في اعتقال الشبان من كافة الاعمار و من دون  سبب يذكر , فمنذ بضع أيام على سبيل المثال قامت القوات الاسرائلية بإقتحام أحد الجامعات و المراكز الأكاديمية إضافة الى عمليات اعتقلات واسعه جداً يعاني منها سكان الضفة الغربية.

أمس السبت قامت القات الاسرائلية بإطلاق الرصاص على احد الشبان و الذي ادى الى استشهادة هذا و بعد المواجات التي حدثت ما بين مجموعة من الشبان و القوات الاسرائيلية في وقت متأخر من الليل , لم يتم حتى الآن الاشارة الى السبب الرئيسي الذي ادى الى الخلاف.

أصيب الشاب البالغ من العمر التاسعة عشر , بطلقة مباشرة في القلب ادى ذلك الى استشهادة على الفور اصيب الشبان الاخرين لكن نجو بحياتهم إلا ان الاخير قد استشهد في القتال.

وقد قامت القوات الاسرائيلية ب تفتيش لقرية الي وقع فيها الاشتباك منذ ثلاثة أيام و اعتقلت مجموعة كبيرة من شبابها , كما نوجه بالذكر أن الشهيد هو من عائلة ” الريماوي” , و كان والده من أحد المعتقليين في السجون الاسرائيلية و الذي اطلق صراحة منذ اشهر قليلة بعد اعتقال دام خمسة عشر عاماً.