SHARE

أصدر مركز معلومات وادي الحلوة تقريراً يبين أبرز الاعتداءات بحق مدينة القدس من قبل السلطات الإسرائيلية خلال عام 2016، حيث تمثلت هذه الاعتداءات بقيام حوالي 16000 مستوطناً باقتحام المسجد الأقصى المبارك و إبعاد حوالي 270 شخص عنه لفترات مختلفة و استشهاد 13 شهيد و اعتقال أكثر من 2000 شخص من سكان القدس. بين التقرير أيضا قيامهم بتدنيس الأقصى عبر أداء الصلوات السرية و العلنية و ارتداء الملابس الدينية الخاصة منها قلادة الشمعدان الخاصة بهم تحت حراسة القوات الإسرائيلية.

أشار أيضا إلى قيام سلطات الاحتلال بتمديد فترة الاقتحامات بساعة حيث تغير وقت الاقتحام من السابعة و النصف إلى السابعة صباحاً حتى العاشرة والنصف بدلا من العاشرة، بالإضافة إلى قيامهم بفرض إدخال إحدى مركباتهم الكهربائية إلى المسجد. كما وواصل الاحتلال بمنع مجموعة من الفلسطينيين رجالا ونساء منذ شهر أب من عام 2015 من دخول المسجد بعد إدراج أسماءهم في القوائم السوداء تحت أمر من قائد الشرطة الإسرائيلية في القدس و التي تتضمن حوالي 60 اسماً.

وأضاف أيضاَ قيام قوات الاحتلال بالتدخل في أعمال طواقم دائرة الأوقاف و منع أغلب عمليات الترميم اللازمة في المسجد الأقصى كعمليات صيانة الكهرباء في المسجد القديم و مواسير المياه و عملية الترميم الأبرز في المسجد و هي أصلاح الفسيفساء داخل مسجد قبة الصخرة بحجة غياب تصريح العمل.

ثم وضح التقرير وقائع عمليات الإبعاد حيث تم إبعاد حوالي 270 فلسطينيا عن المسجد الأقصى بينهم 23 سيدة و26 طفلاً و 45 من كبار السن، وكانت تمتد فترة الأبعاد ما بين 3 أيام حتى 6 أشهر وبعضها قابل للتجديد. بينما قام الاحتلال بإبعاد حوالي 40 شخصاً عن مدينة القدس بشكل كامل من بينهم مدير مشاريع الإعمار في الأقصى ومدير العلاقات العامة و أكثر من 10 من موظفي الأوقاف و5 أشخاص من الأجانب بالإضافة إلى أكثر من 20 فلسطينيا من الداخل المحتل.