SHARE

مباحثات روسية فلسطينية جديدة تضاف لتاريخ المصالحة الوطنية بين فتح وحماس

 

بعد أن قام معهد الدراسات الشرقية بأكاديمية العلوم الروسية، بدعوة الفصائل والقوى الفلسطينية للمشاركة في جولة محادثات فلسطينية جديدة في موسكو، بدأت الوفود والقوى الفلسطينية تتوافد إلى العاصمة الروسية موسكو صباح اليوم وذلك للمشاركة في جولة المحادثات في الفترة الواقعة بين 15 و 17 يناير الجاري.

ومن المقرر أن يشارك في تلك المحادثات فصائل روسية وأخرى فلسطينية من أجل التوسط لمعالجة حالة الانقسام الفلسطيني الحالي بين حركتي فتح وحماس، وبالتالي يكون بداية حقيقية لعودة الوحدة الفلسطينية ومواجهة الإحتلال الإسرائيلي، حيث أكد السفير عبد الحفيظ نوفل، سفير فلسطين لدى روسيا الاتحادية، أن روسيا تلعب دور كبير في القضية الفلسطينية فهي تسعى في الوقت الحالي إلى إيجاد كافة الحقوق الفلسطينية المشروعة والتي على رأسها قيام دولة فلسطينية تكون عاصمتها القدس الشرقية.

وأوضح نوفل، خلال تصريحات صحفية، أن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أعلن منذ أيام انه سيلتقي بالوفود الفلسطينية للتأكيد على الموقف الروسي بتشجيع انهاء الانقسام السياسي بين الفصائل الوطنية وبحث سبل المصالحة الوطنية بين الطرفين، بعد أن زادت الخلافات بين حركتي حماس وفتح في الفترة الأخيرة وفشل كافة السبل للمصالحة بين الطرفين بشكل حقيقي.

ولم تكن تلك المحادثات الفلسطينية الأولى التي تشهدها موسكو، فقد شهدت محادثات خلال السنوات الماضية تسعى إلى إيجاد حل للقضية الفلسطينية برمتها سواء كان في الازمة الداخلية بين الفصائل الفلسطينية أو أزمة الاحتلال الإسرائيلي.

في الوقت الذي يشارك في تلك المحادثات ممثلين من حركة حماس ومن حركة فتح وعلى رأسهم صخر بسيسو، وعزام الأحمد، فسوف يشارك موسى أبو مرزوق، ومحمد الصوالحة بالإضافة إلى مشاركة كل من حزب الشعب ويمثله مصطفي الهرش وبسام الصالح  والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ويمثلها ماهر الطاهر والمبادرة الفلسطينية  ويمثلها دكتور مصطفي البرغوثي ويوسف قويدر وهكذا جبهة النضال الشعبي الذي يمثلها دكتور أحمد المجدلاني وكذلك صالح رأفت عن الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني.

وقد أكدت روسيا في تصريحات على لسان وزير خارجيتها سابقًا، ان الفصائل الفلسطينية بعد أن تنتهى من عقد كافة المشاورات في موسكو، سوف تقوم بتنظيم مؤتمر في العاصمة الروسية، من أجل الحديث عن المخرجات التي تم التوصل إليها في ملف المصالحة الفلسطينية بين الفصائل السياسية.