SHARE

من حق فلسطين أن تصلها المياه

إتفاقيات جديدة توقعها إسرائيل مع فلسطين لزيادة كميات المياه فى الضفة الغربية وقطاع غزة

أعلنت الصحيفة الإسرائيلية “يديعوت أحرونوت” أمس “الأحد” أن السلطات الإسرائيلية وقعت إتفاقية مع السلطات الفلسطينية من شأنها بحث قضايا المياه فى المنطقة وزيادة مصادرها.

عانت فلسطين كثيراً من أزمة المياه التى تصلها بكميات شحيحة حيث أن إسرائيل هى المتحكمة فى خزانات المياه الخاصة بالأراضى الفلسطينية مما جعلها تمارس سياسة ممنهجة فى أخذ حق الفلسطينين فى المياه وتخصيص كميات من المياه أقل من حاجة سكان فلسطين فى الضفة الغربية , وهذا يخالف ما تنص عليه القوانين الدولية

” أن الحق فى المياه هو من الحقوق الإجتماعية الإساسية, وجزء لا يتجزأ من حقوق الإنسان” .

ناهيك عن أن المواطن الإسرائيلى يستهلك سته أضعاف ما يستهلكه المواطن الفلسطينى من المياه كما أجبرت السلطات الإسرائيلية المواطنين الفلسطنين على التقنين فى إستهلاك المياه ومعاقبة من يخالف القوانين ,فأصبحت المياه محرمة على أهلها الفلسطينين ويتم سحبها إلى داخل إسرائيل .

لذا بدأت المفاوضات حول قضايا المياه الفلسطينية والتوصل إلى إتفاقية فلسطينية إسرائيلية تعمل على زيادة منسوب المياه التى تصل إلى مواطنين فلسطين ساكنى الضفة الغربية وقطاع غزة .

وحسب ما صرحته “يديعوت أحرونوت”- أمس الأحد – تم توقيع إتفاقية المياه بين “حسين الشيخ” وزير الشئون المدنية الفلسطينية وبين اللواء “يؤاف موردخاى” المسئول عن تنسيق أعمال الحكومة الإسرائيلية فى فلسطين ,وتنص إتفاقية المياه الفلسطينية الإسرائيلية على وضع لجان مشتركة تعقد إجتماعات دورية تبحث كل قضايا المياه الفلسطينية و تتخذ قرارات بشأن تخصيص كميات إضافية وزيادة مصادر المياه لسكان الضفة الغربية وقطاع غزة.

تهدف إتفاقية المياه المشتركة بين إسرائيل وفلسطين إلى مد أنابيب جديدة للمياه والصرف الصحى والعمل على تحسين الظروف المعيشية  فى الضفة الغربية .

كما تسعى إتفاقية المياه المشتركة بين فلسطين وإسرائيل إلى وضع خطة إستراتيجية لقضايا المياه فى المنطقة تمتد حتى عام 2040 م حيث النمو السكانى المتزايد فى المنطقة وذلك عن طريق إقامة مشروعات مياه حديثة فى مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة.