SHARE

البرغوثي ينتقد مؤتمر باريس ويصفه بأقل من المتوقع

أكد مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية أن نتائج مؤتمر باريس للسلام يجب أن تكون عملية وملموسة وليست مجرد لقاءات وحورات، وأن المؤتمر جائت نتائجه أقل من المتوقع ولم يرتقي للمستوى الدولي على الرغم من أن عقده كان بمثابة هزيمة للكيان الإسرائيلي ولحكومة نتنياهو التي حاولت بشتى الطرق إفشال المؤتمر

وقال البرغوثي أن مؤتمر باريس عاد للحديث مرة أخرى عن المحادثات والمفاوضات الثنائية التي اثبتت فشلها على مدار 23 عاما، لافتاً أن انتهاء المؤتمر دون تحديد آليات محددة يسمح لإسرائيل بإعادة السيطرة والتجاوزات طالما أن ما تم طرحه هو التفاوض الثنائي والذي لن يؤدي إلى نتيجة في ظل اختلال موازين القوى.

وأكد البرغوثي على أن المؤتمر كان يجب أن يهدد بالعقوبات ضد إسرائيل، من خلال حركة مقاطعة وفرض عقوبات ضدها على المستوى الشعبي، موضحاً أن اعتراف الدول الأوروبية بالدولة الفلسطينية هو أقل ما يمكن فعله.

وفي سياق متصل قال البرغوثي أن اليوم يشهد حوارات في موسكو مع الفصائل الفلسطينية من أجل المصالحة وأن الاجتماعات تسير في أجواء إيجابية وهناك توافق على نتائج اجتماع تحضيرية الوطني والذي كان قد تم عقده في بيروت وكذلك تم التأكيد على أهمية العمل لإستكمال القضايا الأخرى.

وأكد البرغوثي على أهمية الدور الروسي حيث سيعقد اليوم لقاء مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف مع أعضاء الوفد الفلسطيني بالكامل في تمام الرابعة بتوقيت موسكو.

وأوضح البرغوثي أن عقد المجلس الوطني يجب أن يتم من خلال ضم جميع الفصائل والتيارات وأن يتم أيضاً التوافق على تشكيل حكومة وحدة وطنية لتقليل حدة الخلاف وإنهاء الانقسام وتعمل على إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية وكذلك انتخابات المجلس الوطني.

هذا وقد أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن بيان حول مؤتمر باريس اشتمل على 4 نقاط أساسية حيث دعا لتطبيق قرار مجلس الأمن 2334 وبيان باريس، وكذلك إلزام إسرائيل بوقف الاستيطان وتنفيذ الاتفاقيات الموقعة، وأيضا مطالبة إسرائيل بالكف عن تدمير حل الدولتين، وكذلك صرح أبو مازن بأنه سيلتقي أولاند في الاسابيع المقبلة لبحث سبل صنع السلام.

أما على الجانب الإسرائيلي فقد اعتبرت الخارجية الإسرائيلية في بيان لها أن مؤتمر باريس للسلام يبعد فرص السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين لأنه يشجع الفلسطينيين على رفض المحادثات المباشرة مع إسرائيل.