SHARE

حماس تستعد لتسليم إدارة غزة لحكومة الوفاق الوطنى الفلسطينية

أعلنت حركة “حماس “الإسلامية إستعدادها لتسليم جميع الوزارات والهيئات الحكومية فى قطاع غزة للسلطة الفلسطينية شرط إلتزامها بالمهام والمسؤليات.

قال “إسماعيل رضوان” قيادى من حركة حماس أن الحركة جاهزة لتسليم “غزة” كاملة بالمؤسسات الحكومية والقطاعات لحكومة الوفاق الوطنى الفلسطينية بجميع الذى يرأسها “رامى الحمد الله”.

تزايدت أزمة الكهرباء فى قطاع غزة ووصلت ساعات إنقطاع التيار الكهربائى إلى مايقرب من نصف يوم,وبدأ تبادل الخلافات والتهم بين حماس والسلطة الفلسطينية بسبب أزمة الكهرباء.

أمس الثلاثاء فى مؤتمر صحفى بمدينة “رام الله” قال “رامى الحمد الله”رئيس الوزراء الفلسطينى أن الحل النهائى لأزمة الكهرباء هو تسليم غزة جميع الأجهزة والقطاعات الحكومية لسلطته.

وفى مؤتمر عقده “إسماعيل رضوان”تابع للحركة أن حماس توافق على التخلى عن قطاع غزة  بشرط إلتزام الحكومة الفلسطينية بمسؤوليات وقضايا القطاع,وأضاف المتحدث بإسم حماس”حازم قاسم” أن حماس طلبت من السلطات الفلسطينية أثناء توقيع إتفاقية المصالحة عام 2014 أن تتسلم كل المسؤوليات فى غزة لكن السلطة الفلسطينية تنكرت لذلك.

 

ونوه “حازم قاسم” عن جدية حماس فى تسليم كافة وزارات وقطاعات غزة لسلطة الوفاق الوطنية الفلسطينية ,وقال بعض المحللين السياسين أن مطالبة “رامى الحمدالله” حماس بتسليم غزة هو من قبل المناكفات السياسة التى تهدف إلى إلقاء اللوم على حماس وأنه لا توجد نية لدى حكومة الوفاق الفلسطينية بتولى مهام غزة لأنها فى نظرهم تشكل عبئاً سياسياً وأمنياً وإقتصادياً يصعب تحمله.

من جهة أخرى  تبرعت ” قطر” بنحو 12 مليون دولار إلى قطاع غزة لشراء وقود لمحطة توليد الكهرباء ,فضلاً عن تشغيل مولد كهربائى إضافى مما قلل عدد ساعات إنقطاع التيار الكهربائى على القطاع ,وسترسل “تركيا” أيضاً منحة بحوالى 15 ألف طن محروقات لتشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة فى غزة.

قطاع غزة بحاجة إلى حوالى 400 ميجا وات كهرباء,لا يوجد منها إلا 212 حتى الآن ,وسيتم شراء 32 من مصر و120 من إسرائيل ,و60 من محطة توليد كهرباء غزة,وتسعى جميع السلطات الفلسطينية للتوصل إلى حل لمعالجة أزمة الكهرباء فى غزة والقضاء عليها نهائياً.