SHARE

عرعرة تنتفض اليوم ضد الانتهاكات الإسرائيلية في أم الحيران

تعتبر واحدة من أهم القرى في مدينة حيفا الفلسطينية، فهي تبعد عن حيفا حوالي 35 كيلو مترًا إلى الجنوب منها، وتتميز بتاريخها النضالي ضد انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي المتزايدة، أنها قرية “عرعرة” التي قررت أن تقف ضد سياسات الاحتلال الإسرائيلي الأخيرة في هدم البيوت وتصفية المواطنيين الفلسطينيين في بعض القرى من خلال تنظيم تظاهرة اليوم السبت تطالب فيها بوجود حل لتلك الانتهاكات المتزايدة.
وتأتي تظاهرة اليوم بعد دعوة من لجنة المتابعة العليا وحركات شعبية وشبابية إلى ضرورة الوقوف ضد إسرائيل بعد الخطوات المتزايدة من هدم المنازل العربية لاستيلاء على المدن العربية ومحاولة تهويدها.
وتوقع شباب الحركات السياسية في فلسطين، أن تكون تظاهرة اليوم قوية وربما تقوم قوات الاحتلال الإسرائيلي باعتقال بعض الفلسطينيين المشاركين في تلك التظاهرة، لذلك طالبوا الشباب المشاركين بالانتباه لكافة الأشخاص المشاركين في التظاهرة وتصوير كافة الاعتداءات التي قد تحدث ضد المتظاهرين حيت يتم توثيقها في حالة التحقيق أو عرضها على الجهات الدولية.
كما وجهت لجنة المتابعة العليا، نصائح لمن يتم اعتقالهم من المتظاهرين، وأهمها عدم الحديث مع شرطة الاحتلال لحين وصول المحامي التابع للمتظاهر، والاصرار على التحقيق معهم باللغة العربية وهي اللغة الأم التي تنص كافة القوانين الدولية على أن التحقيق مع الفلسطينيين يكون باللغة العربية ولست العبرية.
فيما دعت لجنة المتابعة كافة الأحزاب السياسية بضرورة تفعيل الحراك الشعبي الفلسطيني من جديد، من اجل وقف هدم المنازل في قرية أم الحيران، مستنكرة ما يحدث من قبل الاحتلال الإسرائيلي في النقب وفي أم الحيران.
يذكر أن قرية أم الحيران الفلسطينية هي قرية تقع في النقب جنوب مدينة الخليل الفلسطينية ولكنها غير معترف بيها من قبل حكومة إسرائيل، وبالاحرى من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتياهو، على الرغم من تواجد أكثر من ألف نسمة من المواطنين.
وقد استغلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي دفع الخدمات الطبية والصحية في القرية خلال الفترات الماضية، وقررت شن هجمات عليها خلال الأسبوع الماضي، استطاعت فيه أن تهدم عشرات من المنازل، وان تعتقل العشرات من أبناء القرية، دون أن تفصح عن أمكان تواجدهم، وعلى الرغم من الإدانة الدولية لما يحدث في قرية أم الحيران، إلا أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تزيد الهجمات على تلك القرية والقرى المحيطة في محاولة لتهويدها.