SHARE

مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وإسرائيل تناقش ضم أجزاء من الضفة

واصلت مجموعات من المستوطنين من ضمنهم عددا من المتزمتين دينيا اليوم الأحد إقتحاماتهم للمسجد الأقصى من باب المغاربة بحراسات مشددة من قبل قوات الإحتلال الصهيونى وتتم عمليات الإقتحام عن طريق مجموعات صغيرة ومتتابعة وتدخل إلى منطقة باب الرحمة أو ما يطلق عليه الحرش وذلك فى محاولات منهم للقيام بعمل صلوات وطقوس تلمودية  ويتصدى لهم المصلون مستخدمين هتافات التكبير التى يحتجوا بها

ويتواجد فى المسجد الأقصى عددا كبيرا من المصلين خاصة من أبناء البلدة القديمة فى منطقة القدس المحتلة ويقومون بالإنتشار لإحباط محاولات المستوطنين وسلوكياتهم المستفزة ومراقبة جوانب المسجد الأقصى لمنع أي محاولة منهم للمساس به .

هذا وقد قامت قوات الإحتلال الإسرائيلي بإعتقال أربعة مواطنين فى حملة إعتقالات قامت بشنها بأنحاء متفرقة من الضفة الغربية . وقد أعلنت قوات الإحتلال قيامها بإعتقال مواطن من قرية بيت عنان فى القدس المحتلة ومواطن آخر من بقطنا بالإضافة إلى إعتقال مواطن من بلدة بيت فجار وآخر من بلدة حوسان غرب بيت لحم وقد إدعت قوات الإحتلال أن الأشخاص المعتقلين مطلوبين لأجهزتهم الأمنية مؤكدة أنهم سوف يتم إحالتهم إلى جهات التحقيق

وقد ذكرت عددا من المصادر فى بلدة حوسان إن قوات الإحتلال قد قامت بإعتقال طفل يدعى أبو يابس عمره 14 عاما عقب قيامهم بإقتحام بيت عائلته  أما فى بلدة فجار الواقعة جنوب بيت لحم فقد قاموا بإعتقال شاب يدعى محمود ثوابتة عمره 20 عاما وذلك بعد أن قاموا بإقتحام منزله وتفتيشه . كما قامت أيضا بإعتقال الأسير الذي تم إطلاق سراحه من فترة أنس طقاطقة عقب إقتحام القوات لقرية أم سلمونة جنوب مدينة بيت لحم .

هذا وعلى الجانب الآخر يناقش المجلس المصغر للشئون الأمنية بإسرائيل اليوم الأحد مشروع قانون يقضي بضم أجزاء من الضفة الغربية وبموجب هذا القانون يتم فرض السيادة الإسرائيلية الكاملة على مستوطنة معاليه أدوميم التى تم إقامتها على أراضي الضفة الغربية . وقد ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن بنيامين نتنياهو قد مارس عددا من الضغوط على رئيس حزب البيت اليهودي ليقنعه بتأجيل مناقشة هذا الأمر إلى يوم اخر