SHARE

مع التجهيزات التي تشهدها مدينة القدس استعدادا للماراثون  الدولي السابع الذي سيتم فيها بدء من يوم الجمعه وقد ارتدى رئيس البلديات في القدس حذائه الرياضي و شارك في جولة الاحماء التي استمرت لمسافه 2 كم والتي افتتح بها الماراثون اليوم بجانب سور  القدس القديم, الى جانب مشاركة دولية واسعه من العدائيين .

وقال بركات و هو رئيس البلديات في فلسطين تعليقاً على الماراثون : ” أن هذا الحدث ه ليس مجرد حدث رياضي انه حدث ديني و روحاني في طياته , نسير بأقدامنا الى موضع الانبياء أرض التوراه و المقدسات”. وذكر ايضاً انه كان يفكر في تنظيم الماراثون في القدس بعد مشاركته الرياضية في ماراثون نيويورك الذي اقيم فجولته الخمسين قبل 7 سنوات, وذلك عندما كان بركات ما زال في عامه الثاني بمنصب رئيس البلدية.

وكان في الماضي يتم اجراء هذا الماراثون كل عام لكن مؤخرا لا سيما في الاوضاع الامنية التي تعاني منها المنطقة بأكملها لم يشهد الماراثون هذا التوجه الكبير من قبل المشاركين, وفي عام 2011 تم اجراء اول سباق ماراثوني في فلسطين في القدس تحديداً بطول 42كم, شارك فيه 10 الاف عداء فقط , وتعد هذه المشاركة بسيطة و متواضعة جداً.

أما في لعام الحايل فانه يشهد مشاركة 30 الف عداء ,قدم 4 الاف منهم الى القدس من 65 دولة حول العالم, منها عربية و اجنبية ايضاً. اضافة الى مشاركة 9 عدائيين معروفين على المستوى العالمي أتوا من افريقيا, والذي نظراً لخبرتهم الواسعه و البطولات التي حصلوا عليها فأنه من المتوقع أن ينهوا الماراثون قبل ساعه من الاخرين .

ويشارك في ماراثون القدس الممثل العالمي ” ميليند سومان” الذي قال انه سيستغل هذا الحدث الرياضي في زيارة القدس التي طالما رغب بها , وفي حديث صحفي معه في صباح االيوم الجمعه مع بداية الماراثون قال :” ان ما اشعر به لا استطيع وصفته ابداً , ان لفلسطين و القدس تحديداً مكانه دينية عظيمة في قلبي , مع الحديث الكبير حول العالم تجاه العنف و التقل الذي يعاني منه الفلسطينين هنا لكنني لا استطيع سوا ان اشعر بلسلام و الطمأنينة في وسط هذا الشعور الديني الكبير .” وبكى خلال حديثه متأثراُ بالقدس و الاماكن المقدسة حولها , واشار انه أتى للمشاركة في الماراثون من اجل التعرف على فلسطين و تحديداً القدس و قال انه سيشارك في الماراثون بطول 21 كم فقط اي نصف المسافه الكلية.

واشتمل افتتاح  الماراثون على شخصيات عدة مثل السيد ” باكو بوراو” وهو رئيس الاتحاد العالمي للسباقات و الماراثون , والذي توقع ان يشارك الفين عداء على الاقل في المااثون الكانل , و6 الاف في نصف المسافة , اضافة الى توقعه بالمشاركات  العائلية الواسعه ضمن سباق ال 10 الاف كم.

واستغلت الكثير من المنظمات الغير ربحبه و المنظمات الانسانية هذا الحدث كفرصة من  اجل التبرعات لمساعدة الاطفال في فلسطين, اضافة الى أحد المنظمات الاسرائيلية التي شاركت في جمع التبرعات للاطفال ذوي الصعوبات و الاعاقات الجسدية.

سيشمل الماراثون على العديد من الأنشطة الترفيهية للزوار والعدائيين , اضافة الى اقامة الاكشاك  والبازارات .

ان هذا الماراثون هو حدث كبير جداً في القدس شهد حضور الالاف من دول العالمم للمشاركة به والتي كانت مشاركات انسانية و رغبة في زيارة القدس اكثر من مجرد رغبة في المشاركة بسبق رياضي.