SHARE

شهدت الطوائف اليهودية منذ يوم الاثنين الماضي إحتفالات و طقوس دينية بمناسبة حلول عيد الفصح اليهودي لديهم, وقد حصلوا على الحرية الكاملة في ممارسة شعائرهم الدينية في باحات المسجد الاقصى بلقوة , واليوم تحتفل الطوائف الفلسطينية المسيحية س ” سبت النور” وهو تمهيد للعيد المسيحي الكبير ” الفصح” الذي سيحل على الاشقاء المسيحين في يوم غد الاحد, ويمارس المسيحين في فلسطوين طقوسهم الدينية من صلاة و حضور القداديس من مختلف الكنائس الواقعة في ساحور, بيت لحم و بيت جالا, حيث تتميز هذه المناطق الثلاثة بتركيز الجالية المسيحية فيها, ويتدفق مئات الآف الفلسطينيين الاشقاء المسيحيين والاقباط القادمين من مصر العربية , من اجل الاحتفال بيوم سبت النور الذي يوافق اليوم السبت, ويجتمعون في كنيسة القيامة في فلسطين , ضمن تشديد أمني كبير.

وشهد اليوم السبت ومنذ ساعات الصباح الأولى إغلاق بعض الطرق الفرعية مثل شارع المهد, وساحة المهد اضاف الى تكثيف أمني واسع لتسهيل ممارسة الاشقاء المسيحيين أنشطتهم بهذه المناسبة.

من جهة اخرى شهد يوم امس الجمعة كسائر أيام الجمعة في فلسطين , وبعد صلاة الظهر تحديداً خروج مسيرات سلمية واسعة في مناطق الضفة الغربية والتي تندد الاحتلال الاسرائيلي و توسع الاستيطان , وقام الجيش الاسرائيلي بالرد على هذه المسيرات بإطلاق الرصاص بشكل عشوائي على الفلسطينيين واطلاق الغاز المسيل للدموع الى جانب عمليات الاعتقال الواسعة التي تجاوزت المئات من الشباب المشاركين في المسيرة. حيث قام المتظاهرون بعد اطلاق النار عليهم بإشعال اطارات السيارات مقابل الجدار الذي اقامته اسرائيل وذلك رفضاً و احتجاجاً على هذا الاحتلال و الجدار الذي يفصل ما بينهم رغم انها ارضهم التي أخذت منهم بالقوة, وقام جنود اسرائيل في المقابل بتصوير المتظاهرين من خلال طيارات صغيرة من غير طيار, لاظهار الشعب الفلسطيني بانهم الجانب الفوضوي في هذه المعركة.

الى جانب اطلاق القوات الاسرائيلية النار على أحد المسنين وقاموا بإعتقاله بعد ان نفذ عملية طعن في ظهر يوم امس الجمعة حيث اعتق انها اسرائيلية لا انها بريطانية الجنسية اتت الى القدس للسياحة و للمشاركة في الاحتفالات المسيحية التي بدأت اليوم ,ومازالت القوات الصهيونية تكثف حملات الاعتقال و عمليات التفتيش بشكل اكبر من السابق في ظل حملاتها الأمنية المشددة التي توعدت بها, وقامت بتوجيه إنذاراً الى 4 عائلات فلسطينية من أجل مغادرة منازلهم في مدة قصاها 3 ايام بدءاً من اليوم , حيث ستقوم بهدف منازلهم بعدها ,بحجة أنها غير مصرحة.

كما اعتقلت قوات الصهاينة أحد لشبان في قرية “نعلين” الواقعة في رام الله بعد مشاشركته ف المسيرة السلمية التي انطلقت يوم أمس, وقامت بإحتجازه و اسره . وقد قام أهالي القرية ذاتها بإحياء الذكرى السنوية الثامنة لاستشهاد أحد القادة البارزين في المقاومة الشعبية الشهيد ” باسم ابو رحمه” . كما شنت جيوش الاحتلال قمعاً لمسيرة قد إنطلقت في كفر قدوم والتي تسببت بمقتل ثلاثة اطفال وجرح متظاهرين اخرين .