SHARE

وجه  القائد المناضل في حركة فتح ” مروان البرغوثي” نداءاً الى الشعب الفلسطيني في صباح اليوم الإثنين, طالبهم فيه بما اطلق عليه اسم ” العصيان المدني” وذلك احياءً لذكرى النكبة الفلسطينية. هذا وقد سمحت القوات الاسرائيلية لمحامي البرغوثي بزيارة استمرت ثلاثة ساعات بعد الاضراب الذي دخل يومه ال 28 ولا يزال مستمراً حتى اليوم, وذكر محاميه ان موكله البرغوثي قد نفى صحه مقطع الفيديو الذي قامت ادارة السجون الاسرائيلية بنشره و الذي يظهره يتناول الطعام, ونفى البرغوثي صحة هذا المقطع تماما, داعياً مؤايديه في الشارع الفلسطيني الى عدم تصديقه , ذاكراً ان الزنزانة التي يقيم بها إنفرادية بشهادة ادارة السجون نفسها, اما المقطع فهو يظهر زنزانة بسرير بطابقين , وعلق ايضاً ان الزنزانة التي تظهر في لفيديو افضل حالاً من تلك التي يقيم بها .

وذكر محامي البرغوثي ” الشقيرات”, ان موكله قد خسر ما يقارب 13 كغ مع دخول الاضراب يومه ال 28, ذاكراً انه لا يزال صامداً غير متأثراً بشكل كبير من تدهور صحته العامة, بل اضاف البرغوثي لمحاميه انه سيزيد من تصعيد الاضراب من خلال الامتناع عن شرب الماء ايضاً. وقد وجه البرغوثي رسالة مع محاميه الى الشعب الفلسطيني بأجمعه, والتي تم بثها على قناة الميادين اللبنانية و هي من انصار حزب الله . جاء فيها انه بإسمه و بإسم جميع الاسرى في سجون الاحتلال, فأنه يتعهد بمواصلة الاضراب وكل ما سوف يساهم في تحقيق بعض الكرامة والحرية للشعب الفلسطيني, وكل ما سيتطلبه الأمر من أجل الاستجابة لمطالب الاسرى .أشار انه يتعرض الى الكثير من الابتزاز من قبل القوات الاسرائيلية في السجن , محاولين جعله يخسر اضرابه لكنه اكد ان جميع هذه المحاولات سوف تفشل و لن يخضع لمحاولاتهم, مضيفاً انها لن تزيده الا إصراراً, وقد ذكرا ايضاً انه يتعرض للتفتيش الجسدي 4 مرات يومياً, الى جانب رفض ادارة السجون بإعطائه سوا بطانية واحدة و عدم السماح له بتغير ثيابه منذ بداية الاضراب.

وتوجه البرغوثي خلال رسالته , بنداء الى اعضاء حركة فتح وحماس, الذان يشكلان الفصائل الفلسطينية الرئيسية  الى ضرورة الاتفاق على التعاون من أجل المسلحة الوطنية, وحذر الحركتان من اية مفاوضات مع السلطات الاسرائيلية التي تعتمد على نفس القواعد السابقة و التي لم تأتي بأي نتيجة سابقاً.  واعاد البرغوثي في نهاية رسالته ذكر قائمة المطالب التي يهدف المضربين الى الحصول عليها , والتي من أبرزها الحصول على الرعاية الصحية , حق الاسرى في التواصل الهاتفي مع عائلاتهم و رؤيتهم من خلال الزيارات , إلا ان السلطات الاسرائيلية لا تزال ترفض الاستجابة الى هذه المطالب, حيث قال وزير الدفاع الاسرائيلي أن بلاده لن تستجيب للقتلى و الارهابيين , الى جانب استخدامهم الفيديو المفبرك الذي يظهر البرغوثي يتناول الطعام, مؤكداً ان ادارة السجون لديها اثباتات اخرى تثبت ان لبرغوثي لم يكن الاسير الوحيد الذي يتناول الطعام سراً بل أن العديد من القادة الفلسطينيين في الاسر قد تناولو الطعام ايضاً .

ومن جهة اخرى ذكرت مصادر فلسطينية أنه قد تم في صباح اليوم الإثنين اللقاء بين عدد من المسؤوليين من الشاباك الاسرائيلي و السلطات الفلسطينية للبحث في قضية الاسرى ولكن المصادر أكدت ان جميع المفاوضات فشلت و السلطات الاسرائيلية لا تزال تصر على موقفها بعدم  الاستجابة لاي مطلب من مطالب الاسرى الفلسطينيين.