SHARE

إنه من المشاكل التي تواجه الوايات المتحدة الأمريكية على الدوام التحرش الجنسي والأمراض النفسية التي تؤدي على الدوام لاعتداءات سواء كانت جنسية أو عقلية او حتى اعتداءات تصل إلى القتل مثل الحادثة الأخيرة المشهورة في أمريكا وهي حادثة لاس فيجاس، ومنهم ومن حين لأخر نشاهده على الاسحة الغعلامية الامريكية التحرش الجنسي بالاطفال أو القصر والذي تيسميه الطب النفسي البيدوفيليا، وعليه قامت مدرسة تدعى دانييل ماتكو باستخدام غرفة خلفية كانت قد امتلكت مفتاخ=حًا لها في المدرسة التي تعم بها في كاليفورنيا بمكافئة طلابها عقب الامتحانات وأولئك الذين يحصلون على درجات عالية بممارسة الجنس معهم، اطفال لم يتعدون بعد سن ال15 وهي التي تبلغ من العمر نحو 36 عاما، قامت الشرطة بالتأكد من الأمر وصادرت مخالفات الغرفة المشؤومة

وكان هذا كله ولاية كاليفورنيا بالتحديد في مدينة بالو ألتو.

كيف لمعلمة أن تتحرش بالأطفال:

كما قامت دانييل بمضاجعة القاصرين وهو أمر مريب للغاية ومثير للشفقة ما المذهل أو ما هي الخبرة الجنسية التي تستهويها الفتاة لتضاجع طفلصا لا يحمل أي خبرة أو بالأحرى لا يمكن عضوًا قويصا لإشباعها على أقصى تقدير، قضت المحكمة السجن المشدد على المعلمة نحو 6 سنوات كما أمرت بتسجيها كمتحرشة جنسية في سجلات الشرطة كما أن الكل أكد ان مثل هذه الأمور ليست شائعة للغاية بينهم ولكنهم لا يلبثون أن يروا مشاكل مثل هذه الأمور بين الحين والأخر، وكان أمريكا م تفق بعد من حادث لاس فيجاس المميت حيث قتل مختل عقلي حوالي 60 رجلًا وامراة واصاب نحو 600 كل هذا حين فتح عليهم النار من أعلى بناية فندق كان نزيلًا بها، ومن ثم أقدم على الانتحار الغريب ف يالأمر أنه لم يكن مجرمًا بل كان مريَا نفسيًا وكان طيّارًا مسموح له بمزاولة المهنة والسفر بالمدنيين في أنحاء البلاد، ورغم ذلك أنهى حياته بهذه الطريقة، ومن هذا الذي سيعوض كل هؤلاء الناس عمن فقدوا، أو حتى يعوض المصابين عما فقدو وسيفتقدوا فيما بعد، هذه النهاية على الدوام في الولايات المتحدة الأمريكية، تنتهي حياتك في أي لحظ بسبب مختل عقلي، كما كانت ايضًا من قبل حادثة الرجل الذي قتل الرجل الذي جاوز ال80 من عمره بطلق ناري وصور هذا بفيديو وثقه ومن ثم انتحر عبر مطاردة الشرطة له.