SHARE

المكسيك البلد المنكوبة التي تعرضت عبر السنوات منذ بداية الخليقة لكافة أنواع المميتات سواء زلازل براكين عواصف وأعاصير وفيضانات وضرب فضائي وحروب وضربات اقتصادية وأخيرصا حيوا مفترس طليق يجوب الشوارع والمحافظات، حسب المنابر الإعلامية العالمية قالت إحدى الصحف المشهورة والمعهود منها تحري الدقة والصدق في المحتوى المقدم، انهما جميعًا تفاجاوا بحيوان وهو أنثى أسد إفريقي على الأرجح تجوب شوارع المكسيك لكنها بفضل مرضها لم تكن قادرة على الاصطياد او الإيذاء، كانت مريضة للغاية ومصابة بالرأس والقوائم الأربعة كما انها مصابة بضمور تقريبي ف ي العضلات نتيجة سوء تغذية لفترة طويلة وأمد بعيد، وهذه هي المكسيك الت على أبواب أمريكا، حيث يهرب الناس منها إلى أمريكا ماشرة دون صيد او غيض وكأن أمريكا تريدهم أن يفعلوا ذلك، فإنهم يزيدون العمالة وشيئًا فشيء يزيدون الجمسيات وكذلك القوة والموارد البشرية داخل البلاد.

البلاد على حدود أمريكا:

وفي ظل الظروف التي تتعرض لها الوايات المتحدة الأمريكية من هجرة غير شرععية خاصة من بلد الأسد الإفريقي الفار أو الهارب قرر الرئيس الجديد دونالد ترامب رئيس اللوايات المتحدة الأمريكية برسم سور منيع على طول وعرض الحدود الامريكية المكسيكية حتى لا يمكن لأحدهم ان يجاوزه إلى داخل البلاد، وهذا للتقليل من حركة الهجرة الغير قاننية في ظل أن أمريكا تقدم هجرة قانونية مئة بالمئة غير الهجرة العشوائية أيضًا، وفوق هذا وذاك تخشى أمريكا من المهاجرين أجمعين ولكنها تخشى المهاجرين العرب وأكثر منهم تخشى المكسيكيين العرب لاحتمالة أن يكون في عائلاتهم أحد ينتمي باسمهم إلى أية جماعة محظورة أو إرهابية ام المكسيك بسبب أنها بلد القتل والمخدرات والعنف وهذا يعني أنه سيعبرون الحدود ليجدون سوقًا تجارية أكبر وأفضل بكثير لخوض غمار معاركهم وسباقاتهم مع المخدرات، وهذا أمر لا يمكن تصديقه، حيث تحتضنهم الدولة الأمريكة ويصنعون بها هذا الشتات هكذا قال ترامب إلا أنهم لا يرون أنهم يصنعون شتاتًا بل يقومون بتجارة رائجة في مكانها الصحيح، حيث أن رواجها أكبر في أمريكا من المكسيك، ولذلك يهاجر رجال المخدرات ومنها الميث وكذلك رجال العصابات وغالبًا ما يتجمعون في شيكاغو على محمل الجد هي مدينة المشاغبين في الولايات المتحدة كلها.

SHARE
Previous articleالتوأم
Next articleأمازون وجوجل