SHARE

في ظل الاستهلاك الزائد للطاقة نظراً للتقدم التكنولوجي والتقني، والمخاوف التي ترددها بعض  الدول في نقصان مصادر الطاقة توجهت شركة تيسلا الى استهداف مصدر جديد من مصادر الطاقة وهي الشمس، اذا أنها تعتبر من مصادر الطاقة الرئيسية والتي لم يتم الالتفات لها والعمل على تطويرها بشكل جيد

الشمس هي الهدف الأساسي للشركة

في حدث يخص البيئة يوم الجمعة الماضية في ستدوهيات يونيفريسال؛ ردد ايلين مسك المدير التنفيذي لشركة تسلا جملة واحدة بأنه من المؤكد جداً أن ثورة الطاقة القادمة هي في الشمس بلا أدنى شك . ومن ثم قدّم أو عرض لمشاريع الشركة بالتعاون مع شركة سولارسيتي للمنازل التي ستعمل بالطاقة الشمسية

المنازل التي تعمل بالطاقة الشمسية هي أحد المشاريع القادمة وقد شرحها المدير التنفيذي بالتفصيل موضحاً بأن هذه المنازل تحتوي على أسقف تعمل على امتصاص الطاقة الشمسية في النهار عن طريق خلايا شمسية ومن ثم يتم استخدام هذه الطاقة في الليل للإضاءة بعد تحويلها الى طاقة كهربائية. الأسقف التي تعمل على امتصاص الطاقة الشمسية ستكون بالضبط كالأسقف العادية بحيث أنك لن تستطيع التمييز بينها وبين الأسقف العادية

سيتم البدء بتنفيذ هذا المشروع بداية من السنة القادمة حيث ستقوم شركة تيسلا وسولار سيتي بتركيب هذه الأسقف وهي على ٤ أشكال مختلفة تناسب أذواق المستهلكين مصنوعة من الزجاج بأشكال مختلفة وأنيقة. الأسقف عبارة عن طبقتين الطبقة الخارجية هي التي ستقوم بامتصاص الطاقة الشمسية وتخزينها في الطبقة الثانية من السقف. الطبقة الثانية من السقف تعمل كبطارية الليثيوم للمنزل التي تخزن الطاقة ومن ثم تعمل على تحويلها الى شكل آخر من أشكال الطاقة غالباً ما تكون الطاقة الكهربائية

في المستقبل القريب سنرى هذه البيوت المزودة بهذا النوع من الأسقف قد اجتاح العالم وقد يحد من مشاكل البيئة كالاحتباس الحراري و ازدياد معدلات غاز ثاني أكسيد الكربون عن المعدل الطبيعي. وبالطبع ستبدأ هذه الثورة في دول العالم الأول وبمبالغ خيالية ولكن نأمل أن نراها قريباً في عالمنا العربي وبمبالغ متواضعة حتى يتسنى للجميع استخدامها والتمتع بفوائدها