SHARE

قامت اللجنة الاسرائيلية في عصر اليوم الأحد بالمصادقة النهائية على قرار منع الآذان في الاراضي الفلسطينية, وهو قرار يقضي بمنع المساجد من الاذان للصلوات باستخدام مكبرات الصوت في اذان الفجر والعشاء, اضافة الى قيوم استخدام المكبرات الصوتية في المساجد في الصلوات التي تؤدى في النهار.

وسيتم عرض القانون على اعضاء مجموعة ” الكينيست” الذي سيكون عليه المصادقة عليه و بصورة  عامة فأن معظم اعضاء الكينيست متفقون على ان يتم التصويت عليه, نذكر ان هذا القانون ليس جديداً فان الحكومة الاسرائيلية تحاول تطبيقه منذ سنوات عدة, الا ان الانشغال بالتوسع في المستعمرات كان هدفها الاول في الفترة الماضية, الا انه و بسبب العديد من  الانتقادات التي تواجهها اسرائيل و الحكومة الصهوينية بسبب قانون الاستيطان , فقد قررت ان تتصدى للفلسطينيين بطريقة اخرى.

ومن جهة اخرى قامت مجموعات من المستوطنين بإقتحام المسجد الاقصى في عصر اليوم الاحد بحماية ودعم من قبل عناصر الجيش الاسرائيلي, وذلك قبل ساعات قليلة من طعن احد الاسرائيلين لاثنان من سكان ” بئر السبع” , وادى الامر الى مقتلهما , وعلى ما يبدو  ان الخلافات بين البلدين تتفاقم يوماً بعد يوم, خاصة ان الفلسطينيين متأهبون للقاء الرئيس الاسرائيلي مع حكومة الوليات المتحدة, ليتم مناقشة أهم القرارات و القضايا المتعلقة بمصير فلسطين و القدس .

ولم تتوقف جرائم الاحتلال عند هذا الحد, اضافة الى عمليات الاعتقالات الواسعة التي يقوم بها الجيش الاسرائيلي منذ عصر يوم أمس, فقد قامت بإعتقال عشرات الشبان على خلفية المظاهرات السلمية التي حدثت في يوم أمس عقب صلاة الجمعة.