SHARE

قامت مجموعة   في فلسطين بإفتتاح مشروع تجهيز المعاهد الأزهرية و تأثيثها و تزويدها بمقاعد دراسية حديثة داخل قطاع غزة ، و تأتي هذه المبادرة لدعم المعاهد الأزهرية الموجودة داخل فلسطين في إطار إستراتيجية مجموعة الإتصالات الفلسطينية للنهوض بمجال التعليم ، و الحفاظ على استمرارية مسيرة التعليم ، و ضمان الجودة من خلال تقديم أكثر الخدمات التي تعمل على توفير سُبل الراحة و تهيـئة الأجواء التي تناسب الطلاب .

و قد تم الإفتتاح بحضـور عميد المـعاهد الأزهريـة فضيـلة الشيخ الدكتـور / عماد حمتـو ، و السيد / عُمر شمالي و هو مُدير إدارة إقليـم غزة في مؤسسة جـوال ، و مُدير إدارة إقليـم غزة بشركة الإتصالات التابعة إلى فلسطين ، السيد / خليل أبـو سليم ، كما حضر مدير شركة حضارة فلسطينية الجنسية السيد / عَوني الطويل ، بالإضافة إلى مشاركة عدد من أعضاء هيئة التدريس التابعين إلى المعاهد الأزهرية .

و قد شكر الدكتور / عماد حمتـو مجموعة الإتصالات في فلسطين على الدعم الذي تقدمه إلى هذا المشروع و الذي يعمل على بذل المجهود من أجل تقديم الراحة إلى الطلاب و مساعدتهم في مواصلة التعلم ، وفق أسس و مبادئ تقوم عليها المعاهد الحديثة و المدارس في العالم العربي المعاصر ، و أشار إلى أن هذا المشروع سوف يُسهم في تطوير أداء الطلاب التعليمي ، ذلك ضمن مَناخ صحي يُشجع الطلاب على مواصلة المسيرة الأساسية و هي بناء أُسس دولة فلسطين ، و أكد حمتو على أن دعم مجموعة الإتصالات الفلسطينية لهذا المشروع يأتي في إطار المسيرة المُستمرة للعطاء الذي يُقدم من قبل مؤسسات فلسطين الوطنية الرائدة ، تحت بند المسئوليات الإجتماعية تجاه التعليم و المجتمع ، إلى جانب ما تُقدمه في عالم التكنولوجيا و الإتصالات .

بدوره ، يأتي مُدير إدارة إقليـم غزة في ” شركة جوال ” بتأكيد على أن هذا الدعم بالمشروع يندرج تحت إهتمام المجموعة و الحرص الدائم لديها على دعم فلسطين عبر قطاع التعليم ، و العل على تطويره ، موضحًا ان المجموعة لـن تتـوانى عن دعم كـافة القطاعات و الهئيات الفلسطينية التي تعمل في مجال التعليم و تعمل على النهوض به ، من أجل الوصول إلى أرقى مستوياته و تأسيس أجيال تساعد في بناء أُسس دولة فلسطين و تعمل على تنمية و تطوير مواردها و مواكبة تطور و تقدم الدول الأخرى .

من جهة أخرى ، شدد خليل أبو سليم ، على حرص المجموعة على إنشاء مشروعات حيوية تعمل على دراسة إحتياجات مجال التعليم و العمل على تطويره ، من أجل تنشئـة أجيال يكون هدفها تطوير موارد مجتمع فلسطين محليًا و تطوير مؤسساتها و أنظمة التعليم بها حتى تعمل على منافسًا المؤسسات و الجامعات و المعاهد في الوطن العربي ، في تأكيد على أهمية دعم مثل هذه المشروعات التي تخدم المجتمع الفلسطيني على المدى البعيد .

بالإضافة إلى ذلك ، نجد أن مجموعة الإتصالات الفلسطينية إلى جانب دعمها إلى التعليم فإنها تقدم بعض الخدمات الإنسانية و تدعم مجال المرأة و الشباب و الرياضة و تعمل على خلق بيئة صحية و مجتمع تكنولوجي متميز راقي المستوى .