SHARE

أعلنت الحكومة الفلسطينية و الاسرائيلية في صباح اليوم الخميس عن توصل الطرفين الى اتفاق مشترك ينص على مياه صالحة للشرب الى الشعب الفلسطيني  من خلال مشاريع تحليه المياه.  وقد شددت الحكومة الفلسطينية أن هذا الاتفاق الذي تم التوصل اليه بمساعدة مباشرة من مبعوث البيت الابيض ” غرينبلات” لن يكون له أي تأثير على القضايا المتعلقة بالسلام بين السلطتين , بينما عبر غرينبلات من جهته ان هذا الاتفاق بالاضافة الى مشروع محطة توليد الكهرباء التي تم الاعلان عن افتتاحها يوم أمس ايضاً بتعاون فلسطيني – اسرائيلي هي بوادر جيدة و إشارة قوية على إمكانية التعاون بين البلدين في مشاري تعود عليهم بالفائدة و أنه بشير حقيقي لمشاريع اكبر تتعلق بإتفاق السلام. بينما رفض غرينبلات الاجابة عن أية اسئلة حول تطورات مباحثات السلام .

وقد أوضح البيان الخاص بهذه الاتفاقية التي تم التوقيه المشترك عليها في صباح اليوم الخميس بين ثلاثة أطراف , على إقامة خط مياه ” انابيب مائية ” يبلغ 220 متراً من أجل نقل الماء من منطقة البحر الأحمر الى المنطقة الأكثر انخفاظاً على وجه الارض – البحر الميت – أما الاطراف الثلاثة التي وقعت على هذا المشروع و التي ستستفيد من مشاريع التحليه هذه هي الاردن , فلسطين و اسرائيل . ولا تقتصر نتائج المشروع على تحليه المياه فقط بل سيتم استخدام الطاقة الناتجة عن تدفق المياه الى الاسفل في توليد الكهرباء , التي سيتم إستخدامها في محطة التحلية .

 وقد علق غرينبلات على هذا المشروع المشترك قائلاً : ” إننا نعلم ان الشرق الأوسط يفتقر الى الموارد المائية , وانني متحدثاً بإسم الادارة الامريكية أكد ترحيب البيت الأبيض بهذا القرار الذي استطاعت السلطة الفلسطينية التوصل اليه مع الحكومة الاسرائيلية,  والذي يتضمن بيع 35 مليون متر من المياه من السلطات الاسرائيلية الى فلسطين “.

مشيراً ان حكومة بلاده تؤمن أن التوصل الى اتفاقيات مشتركة مماثلة سيكون لها الاثر الكبير في تحقيق اتفاق السلام المنشود بين البلدين, موجهاً شكره في النهاية الى جميع الأطراف و الدول التي ساهمت في إنجاح هذه الصفقة و منها حكومة المملك الهاشمية . وقد ذكر مبعوث الوليات المتحدة الذي التقى سابقاً في الاسبوع الجاري ب رئيس الوزراء الاسرائيلي وعدد من المسؤولين في السلطة الفلسطينية انه حاول استئناف مفاوضات السلام بين الطرفين ,مشيراً ان هنالك تقدم , دون ذكر المزيد من التفاصيل . مشيراً انه سيكون على السلطات الاسرائيلية تخصيص الميزانية المالية الازمة لهذا المشروع والذي يقع بشكل كلي في اراضي الاردن لكن ادارته تتكون من مجلس مشترك يجمع ممثلي البلدان الثلاثة , ومن المتوقع ان يتم الانتهاء من إنشائه  والبدء في تشغيله خلال 4-5 سنوات . من جهتها عبرت الحكومة الفلسطينية عن سعادتها بهذه الاتفاق , وفي هذه الصصدد فقد اشار السيد ” مازن غنيم” وزير سلطة المياه الفلسطينية : ” ان هذه الاتفاق من شانه تخفيف أزمة المياه في قطاع غزة التي سيتم تخصيص 10 ملايين متر من المياه المحلاه اليها “.