SHARE

أعلنت مايكروسوفت بأنها سوف تطلق قسم يختص بالعناية الصحية والعلاج الطبي ويعتبر هذا القسم جديد من نوعه,في محاولة دمج التقنيات الحديثة الذكية الصناعية تبعاً لمايكروسوفت ,ضمن الخطة الموضوعة للسيطرة على السوق الكلي للعلاج والصحة ,و تعزم شركة مايكروسوفت أن تحرز” نقلة غير مسبوقة” في المجال الصحي وذلك نقلاً عن صحيفة “تليغراف” بإستخدام التقنيات المتقدمة التي تقوم الشركة بتصنيعها والعمل عليها .

الخطة الموضوعة لمايكروسوفت الإجتياح سوق الصحة

وتعمل الشركة في التخطيط والتطوير عن طريق إعداد برامج تراقب المرضى مما يساعدهم أن يكونوا خارج المستشفى , أما إذا حدث أي مشاكل صحية فيظهر ذلك في البرنامج ويخطرون المريض بالمشكلة التي عنده ليستطيعون حلها قبل ان تتفاقم المشكلة وتصبح غير سهلة العلاج بل تصل بالمريض إلى بر الامان فور المعرفة .

وقد تم تعيين البروفيسور “أيان بوكاان “الذي كان بروفيسيراً سابقاً الجامعة بمانشستر من قبل شركة مايكروسوفت ليكون هو مترأس قسم الأبحاث الطبي في المنظمة .وعلق البروفيسير بأن الأبحاث التي اخرجوها حديثاً قادرة بالتنبؤ , إضافة إلى ذلك سيتم استخدام الذكاء المصطنع لتحديد كيفية تفادي الأمراض عن طريق خطوات لازمة و مهمة , وفي ظل تلك هذه المعلومات فإن مثل هذا المشروع يكون مهماً جدا ,فمن الجميل أن تكون جالساًفي منزلك و يراقبك البرنامج المعالج بدون الحاجة  لأن تكون في المستشفى , وإذا حدث أي شيء ليس من الطبيعي فإنه يكون هناك ناقوس خطر ويتم العلاج ومتابعة العلاج دون الحاجة بأن يذهب إلى المستشفى , وهذا القسم يعتبر الأول من نوعه من شركة كبيرة بحجم “مايكروسوفت” فسوف يكون هذا من أهم البرامج الحديثة التي تم إصدارها منذ بداية التكنولوجيا الحديثة .

وكما أوضحت الصيفة الأمريكية تليغراف بأن مثل هذا البرنامج الحديث الذكي سوف يعتبر نقلة لم تكن متوقعة من قبل ويزيد من فرصة العلاج بصورة أسرع وبصورة أكثر أماناً حيث يكون كل شخص يتم متابعته حتى وإن كان في منزله ,عمله ,مدرسته ,او أي شيء آخر . وكما أوضح البروفيسور أيان أن الأبحاث الجديدة التي قاموا بها مؤخراً ,سيتم استخدام الذكاء الإصطناعي لتفادي الأمراض أو متابعة المريض الذي سيظل في بيته ويتم متابعته من خلال البرنامج  ولا حاجة لأن يذهب إلى المستشفى , وهذا البرنامج يكون طفرة غير طبيعية في علم الطب الحديث وتتفوق فيه على نفسها الشركة الكبيرة “مايكروسوفت” .