SHARE

طبقا لما ورد في تقرير strategy analytics تفوقت الشركة الالكترونية “امازون” على نظيرتها “غوغل” في ما يخص الاجهزة الصوتية المنزلية
حيث ان الشركة الالكترونية”امازون” سوف تحقق في الربع الاخير من العام 12 مليون دولارا كا ارباح لتصل ارباحها خلال العام بالكامل 24 مليونا كما وان حصتها السوقية ستصل الى قرابة 68% في نهاية العام وذلك في مختلف منتجاتها الصوتية مثل “اليكسا” وههو المنتج الفائز استنادا لبيانات تقرير strategy analytic وايضا بالاضافة الجهاز “ايكو” وغيرها من الاجهزة .

 

تفوق الشركة اللكترونية “امازون” هلى نظيرتها “غوغل” لايستدعي الريبة او الاستغراب حيث انها تمتلك وتوفر مجموعة متنوعة ومختلفة من الاجهزة الصوتية المنزلية بما يتناسب مع جميع شرائح المستهلكين وقدراتهم الشرائية اي انها تتميز بالمرونة السعرية وتلتزم بالجودة المطلوبة حيث انه يصل سعرجهاز “ايكو دوت” 35 دولارا وكئلك يتوافر جهاز ايكو كامل الحجم الي 180 دولارا ناهيك عن شاشة العرض المدمجة من اجل الدردشة المصورة وما سيتم طرحه في السوق قبل نهاية عام 2017 .

كيف بدأت المنافسة:

وفي المقابل تحقق شركة “غوغل” مبيعات في نهاية العام 24 بالمئة من اجمالي المبيعات
حيث أصدرت “غوغل” جهاز الصوت المنزلي الذكي “جوجل هوم ميني ” بسعر ليس بالكثير ، وقد كشفت عدة تقارير عن قيام الجهاز الجديد بالتسجيل من دون الحاجة الى  وجود إذن من المستخدم،ويكمن في ذلك المشكلة الاساسية التي كانت سببا وراء تراجع شركة “غوغل” اما نظيرتها الشركة الالكترونية “امازون” الا ان “غوغل تسعى جاهدة و تسارع شركة إلى  ايجاد حل يساعدها على إصلاح هذه  المشكلة في اقرب وقت ممكن وذلك لتفادي انكماش حصتها السوقية وسعيا منها على التقدم وذلك لتحافظ على ما وصلت اليه من نجاح .

الا ان الشئ الذي لم يتطرق اليه التقرير هو استعداد شركة “ابل” خلال فترة عطلة نهاية السنة لإطلاق جهازها المنزلي الصوتي الذكي المسمى “هوم بود” والذي يعمل من خلال احد منتجاتها الصوتية الا وهو”سيري”

وكذلك كيف ستعمل الميزة الجديدة على أليكسا، وهل سيتم استخدام ارقام الهواتف ام سيتم دمجها مع البرتكول الشهير “فويب”.

وأكدت مصادر مختلفة أنه لابد على شركة  أمازون أن الكشف عن جهازها الجديد خلال الاشهر القادمة ، التي سيتضمن  نوعٍ جديد من أنظمة الاتصال الداخلية والتي تتيح التحدث مباشرة مع الأجهزة الأخرى التي يعمل عليها أليكسا.
الا أن المنافسة بين “أمازون” و”غوغل” و”بايدو” الصينية ستستمر حتى العام 2020 .