SHARE

ورغم التقصير الذي واجه الأيفون الاخير وهو أيفون 8 إلا أن الأيفون الاحدث على الإطلاق وهو إكس يظل الأقوى في سوق الموبايلات منذ طرحه حيث يحقق مبيعات منظمة ورائعة، ويرى النقاد والمحللون أن هذا الهاتف هو الاعظم تكنولوجيًا على الإطلاق رغم الاعتقاد بين بعضهم أن خاصية التعرف على الوجوه ربما تصاحبها بعض الخلل الذي من الممكن جدا أن تواجهه الشركة في الشهور الأولي للطرح.

ورغم أن الجهاز لا زال يرتفع في المبيعات رفم أن طرحه لن يكون إلا في الثالث من الشهر الحالي نوفمبر، إلا أنه الأكثير مبيعًا لدى شركة أبل، كما أن الشركة تحاول أن تصنع من نموذجها الذي يجمع بين الزجاج المثوى والمعدن المقاوم للصدأ خليطًا قويًا وجميلًا وتيرد الشركة أن تتفوق على خاصية سامسونج الخاصة بالتعرف على الوجوه، وأظن أنه بسبب الكاميريتن الأماميتين في الأيفون الجديد ستكون الميزة أفضل بكثير في هذا اهاتف عن دونه من الهواتف التي تحمل نفس الميزة حتى في المستقبل إلا أن يبتكروا شيئصا جديدًا قد يساعد في الإفادة.

الخاصيات الجديدة في الإكس:

وكما أخبرنا أنه الطلب عليه حتى قبل صدوره يتخطى بكثير الكمية التي أخبرت الشركة أنها ستطرحها، ورغم أن سعره يعادل الألف دولار وهذا بالطبع أغلى هاتف على الإطلاق، او أغلى هاتف تطرحه الشركة أبل على وجه الخصوص والتحديد.

وقال جميع المحللون أنه رغم سمك الهاتف الضئيل إلا أنه قوي للغاية، ورغم كل هذا إلا أنه يدفع الابتكارات الحديثة ف يالهواتف المحمولة إلى أرض لم يطأها البشريون بعد.

وارتفعت أسهم الشركة بسبب الهاتف نحو 200 الف دولار تقريبًا مسجلة رقمًا قياسيًا جديدًا.

وكما قولنا من المتوقع أن تتفوق الشركة أبل على منتج سامسونج الذي يستخدم في بصمة الوجوه، حيث ألغت الشركة أبل بصمة الإصبع واتجهت للوجه، حيث يتعرف الهاتف على وجه صاحبه.

وتعمل الخاصية في بعض الحالات ولكنها عرضة ألا تعمل في حالات أخرى، حيث يمكنك أن تطول شعرك أو لحيتك، ويمكنك ارتداء نظارة، ولكن مثلا لا يمكنك أن ترتدي لثامًا على سبيل المثال.

كما أن الشركة أعطت توثيقًا لكيفية التعامل مع الخاصية وقالت إنه إذا كان الهاتف يقترب من الوجه بنحو 30 سنتيمترصا في المتوسط فإن هذه هي المسافة الأفضل.