معكرون: الإسلام يمر بأزمة في كل مكان في العالم

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، الجمعة ، أن على فرنسا التعامل مع ما وصفه بـ “العزلة الإسلامية” ، مدعيا أنها تسعى إلى “إقامة نظام مواز” و “إنكار الجمهورية”.

وقال ماكرون في خطابه في ليس مورو ، وهو حي حساس في ضاحية باريس ، “في هذه الإسلاموية الراديكالية (…) هناك نية معلنة لتغيير هيكل منهجي للتحايل على قوانين الجمهورية وإقامة نظام موازٍ قائم على قيم مختلفة ، وتطوير تنظيم مختلف للمجتمع”. ورأى أن الإسلام “دين يمر بأزمة في كل مكان في العالم اليوم”.

وأكد الرئيس الفرنسي ، “لا أريد أن يكون هناك أي لبس أو ارتباك”. لكن “علينا الاعتراف بوجود نزعة إسلامية راديكالية تؤدي إلى إنكار الجمهورية” ، في إشارة إلى “ترك المدارس” و “تطوير الممارسات الرياضية والثقافية” خاصة مع المسلمين و “التلقين العقائدي” وإنكارنا للمبادئ هو نفسه المساواة بين الرجل والمرأة. “

وأعلن ماكرون في خطابه عددًا من الإجراءات ، مثل إجبار أي منظمة تسعى للحصول على مساعدة من الدولة على توقيع معاهدة علمانية ، وفرض رقابة صارمة على المدارس الدينية الخاصة وتقييد التعليم المنزلي.

إلا أنه يعتقد أن السلطات تتحمل بعض المسئولية في حل مشكلة تطور ظاهرة “تحويل الأحياء إلى أحياء”. وقال: “لقد جمعنا السكان بحسب مصادرهم ، ولم نكن نعتزم استبدال الاختلاط الكافي ولا توجد إمكانية كافية للتحول الاقتصادي والاجتماعي”.

وقال “لقد بنوا مشروعهم على تدهورنا وخذلونا”.

ألقى ماكرون هذا الخطاب الذي طال انتظاره ورُفض مرارًا وتكرارًا ، في ظل ظروف مرهقة ، بعد هجوم قطع العرض الذي نفذه شاب باكستاني قبل نحو أسبوع في باريس والمحاكمة الجارية في قضية هجوم شارلي إبدو 2015 ، والتي قتل فيها الجاني أعضاء تحرير الكتاب الهزلي.

READ  اكتشاف مومياوات بألسنة ذهبية "تخاطب الموتى" في مصر

يقترح ماكرون مشروع قانون ضد “الفصل العاطفي” بهدف “محاربة دين أرباب العمل للتشكيك في قيم الجمهورية” ، والتي تعتبر محط تركيز المجتمع المسلم على وجه الخصوص.

بدأ العمل في المشروع في فبراير الماضي لكن أزمة كورونا أوقفته.

ويهدف مشروع القانون المستقبلي إلى “محاربة أولئك الذين يستخدمون الدين للتشكيك في قيم الجمهورية” ، بحسب قصر الإليزيه.

Written By
More from Aalam Aali
تعمل السوق المالية السعودية على توسيع نهجها في البيع على المكشوف وإقراض الأسهم
(MENAFN) وسعت السوق المالية السعودية ، تادافال ، نهجها في البيع على...
Read More
Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *