وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن الأمين العام يدين أعمال العنف في مينمار

التلغراف

وتقول إيران إنها لن تجتمع مع الولايات المتحدة لإجراء محادثات غير رسمية بشأن إنقاذ الاتفاق النووي

أعلنت إيران يوم الأحد أنها لا ترى الوقت “مناسبًا” لعقد اجتماع غير رسمي – اقترحته مشاركة أوروبا والولايات المتحدة – حول قضية الاتفاق النووي المهزوم في عام 2015. واقترح المدير السياسي للاتحاد الأوروبي في وقت سابق من هذا الشهر الاجتماع غير الرسمي الذي يشمل وقبلت إيران والدول الأمريكية رئيس حكومة الولايات المتحدة جو بايدن من حيث المبدأ. بعد انتخاب بايدن وواشنطن ، سعت الأطراف الأوروبية في الاتفاق – فرنسا وألمانيا وبريطانيا – وطهران إلى إنقاذ الاتفاق النووي لعام 2015 ، الذي خفف إيران من العقوبات الدولية مقابل فرض قيود على برنامجها النووي. يقترب الاتفاق منذ انسحاب الرئيس السابق دونالد ترامب من جانب واحد في 2018 وأعاد فرض العقوبات المشددة كجزء من حملة “الضغط الأقصى” ضد طهران. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زادة في بيان “بالنظر إلى المواقف والإجراءات الأخيرة للولايات المتحدة والدول الأوروبية الثلاث ، لا ترى (إيران) الوقت المناسب لعقد الاجتماع غير الرسمي الذي اقترحه المنسق الأوروبي”. وأضاف “لم يطرأ أي تغيير على المواقف والسلوك الأمريكي حتى الآن” ، مضيفًا أن إدارة بايدن واصلت “سياسة ترامب الفاشلة المتمثلة في ممارسة أقصى ضغط”. وأشار بايدن إلى استعداده لإحياء الصفقة ، لكنه يصر على عودة إيران جميع التزاماتها النووية أولاً ، ومعظمها يأتي تعليقًا رداً على العقوبات ، بينما تحث طهران واشنطن على اتخاذ الخطوة الأولى بإلغاء العقوبات. وأضاف: “على أمريكا أن تنهي عقوباتها غير القانونية والأحادية الجانب وأن تعود إلى التزاماتها (الصفقة). فهي لا تحتاج إلى مفاوضات ولا قرارات”. إيران “سترد على الفعل الفعلي ، ومثلما ستعود إلى الالتزامات (الصفقة) وفقًا لرفع العقوبات ، فإنها سترد على الأعمال والسلوكيات العدائية بنفس الطريقة”. بدأت إيران في تقييد بعض عمليات تفتيش المواقع من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء الماضي ، بعد تعليق المواد النووية ردا على فشل الولايات المتحدة في رفع العقوبات. وقال خطيبزاده إن طهران ستواصل التشاور مع عناصر أخرى في الاتفاق النووي ووزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل “في دوره كمنسق (اتفاق) ثنائي ومتعدد الأطراف”.

READ  مصطفى كيمر: لقد دعوت ابني تيام بهذا الاسم لأنه يفضل أن يطلق عليه اسمي طوال حياته
More from Muhammad Ahmaud
يعلن البنك الوطني السعودي عن زيادة بنسبة 20٪ في أرباحه ربع السنوية
الرياض: قال محمد الإبراهيم ، مساعد وزير النفط والغاز السعودي ، إن...
Read More
Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *