يتوقع ستيفن مانوشين طفرة اقتصادية عالمية في الأشهر الثمانية عشر المقبلة

توقع وزير الخزانة الأمريكي السابق ستيفن مانوشين حدوث طفرة اقتصادية في الأشهر الثمانية عشر المقبلة مع تعافي البلدان من الأزمة الاقتصادية العالمية الناجمة عن وباء COVID-19.
وقال “الازدهار الاقتصادي في الأشهر الثمانية عشر المقبلة سيكون غير عادي” تقرير القدس رئيس التحرير ستيف ليندا في مؤتمر جيروزاليم بوست في القدس.

المال (الائتمان: INGIMAGE)

وأضاف: “أنا قلق بشأن التضخم في الولايات المتحدة والتضخم في جميع أنحاء العالم. من الواضح أنه سيتعين علينا إعادة أسعار الفائدة إلى وضعها الطبيعي ، ولكن كان هناك ابتكار هائل في مجال الأعمال. كان هذا أحد الأشياء الجيدة التي خرجت من COVID. “

فكر مانوشين في التجربة غير العادية للجلوس على رأس وزارة الخزانة الأمريكية خلال بداية أزمة COVID-19.

وقال “أي شخص يدير شركة لم يظن أن الجانب السلبي هو انعدام الإيرادات”.

استذكر مانوشين كيف أنفقت الولايات المتحدة ما يقرب من 4 تريليونات دولار لمساعدة الاقتصاد ، وقال إن إدارة ترامب السابقة التي خدم فيها منعت الكساد العالمي.

وأشار مانوشين أيضًا إلى الاتفاقات الإبراهيمية التي توسط فيها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب ، والتي تعمل إسرائيل تحت رعايتها على تطبيع العلاقات مع أربع دول إسلامية: الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب والسودان.

وقال إن الشراكة الاقتصادية كانت أساسًا مهمًا لهذه الاتفاقيات ، مضيفًا أنه يأمل في أن تنضم السعودية إلى الاتفاقيات.

وقال مانوشين إن الاتفاقات جاءت من علاقة بين إدارة ترامب ودول في المنطقة.

وقال “المكون الخاص بي في العلاقة كان محاربة النشاط الإرهابي”. وقال مانوشين: “لقد أنشأنا مركزًا تركيزًا لتمويل الإرهاب في منطقة شاركت فيها العديد من دول الخليج”.

قال مانوشين: “في كل مرة أتيت فيها إلى الشرق الأوسط ، أتيت إلى إسرائيل”. “ليس هناك شريك للولايات المتحدة أفضل من إسرائيل لمساعدتنا في محاربة الأعمال الإرهابية في جميع أنحاء العالم.”

READ  تكثف ألمانيا معالجة التهرب الضريبي من خلال الحصول على البيانات في دبي نيوز أنجيلا ميركل

Written By
More from Fajar Fahima
تكشف الصور الأولى لـ “الشبكة الكونية” عن مجرات قزمة مخفية
لطالما تنبأت النماذج الكونية بوجود خيوط – غاز تتشكل فيه المجرات –...
Read More
Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *